واشنطن توافق على مبيعات سلاح بـ6 مليارات دولار لدول خليجية

وافقت وزارة الخارجية الأميركية على مبيعات محتملة لأسلحة تبلغ قيمتها ستة مليارات دولار للبحرين ودولة الإمارات العربية في ثلاث صفقات منفصلة، وذلك حسبما قالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) بعد إبلاغ الكونغرس بذلك.

وبموجب إخطار أرسل للكونغرس يوم الجمعة قد يصبح من الممكن للبحرين شراء أنظمة مختلفة من صواريخ باتريوت ومعدات الدعم المتعلقة بها بتكلفة تقدر بنحو 2.48 مليار دولار. وتشمل الصفقة البحرينية المحتملة 36 صاروخ باتريوت «إم آي إم-104 جي إم ئي-تي»، وهي نسخة مطورة يمكنها إسقاط طائرات وصواريخ كروز، وفق «رويترز».

وفي إخطار منفصل أرسلته وزارة الخارجية للكونغرس تم إعطاء موافقة أيضًا للبحرين لشراء أسلحة مختلفة لدعم أسطول طائراتها من طراز«إف-16 بلوك 70» و«إف-16 في» بتكلفة تقدر بنحو 750 مليون دولار. وتشمل هذه الصفقة 32 صاروخ «أيه آي إم-9 إكس» و20 صاروخ «أيه جي إم-84 بلوك 2 هاربون» و100 قنبلة «جي بي يو-39»، وهي قنابل صغيرة القطر تبلغ زنتها 250 رطلاً وذخائر أخرى.

وفي إخطار ثالث لوزارة الخارجية تم إعطاء دولة الإمارات موافقة على صفقة قيمتها 2.73 مليار دولار لشراء صواريخ باتريوت ومعدات مرتبطة بها تشمل 452 «بي أيه سي-3» و«إم إس ئي» والمعدات المرتبطة بها.

وأخطرت وكالة التعاون الأمني الدفاعي التابعة للبنتاغون الكونغرس بهذه الصفقة المحتملة. وتخطر هذه العملية الكونغرس بأنه تمت الموافقة على صفقة بيع لدولة أجنبية ولكن ذلك لا يشير إلى أنه تم التوقيع على عقد أو الانتهاء من المفاوضات.

المزيد من بوابة الوسط