انتحار رجل متهم بالتجسس لمصلحة الإمارات في السجن في تركيا

شخص يحمل صورة الصحافي جمال خاشقجي خلال تظاهرة أمام القنصلية السعودية بإسطنبول (ا ف ب)

صرّح مصدر قضائي لوكالة «فرانس برس» بأن رجلاً مسجونًا في تركيا بشبهة التجسس لمصلحة الإمارات العربية المتحدة، انتحر في السجن، مؤكدًا بذلك معلومات نشرتها وسائل إعلام تركية.

ويشتبه المحققون الأتراك بأن الرجل الذي أوقف في إسطنبول مع شخص آخر قبل عشرة أيام كان يقوم «بتجسس سياسي وعسكري» و«تجسس دولي». وتحقق السلطات التركية في علاقة محتملة بين الرجلين ومقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في إسطنبول في أكتوبر الماضي.

وذكرت وكالة أنباء الأناضول الحكومية أن المشتبه به انتحر بشنق نفسه في سجن سيليفري بالقرب من إسطنبول حيث كان محتجزًا. ويسود توتر في العلاقات التركية مع السعودية والإمارات، وهما بلدان فرضا حصارًا اقتصاديًا على قطر حليفة أنقرة.

وبعد قتل خاشقجي، حمّل مسؤولون ووسائل إعلام في تركيا ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان المسؤولية المباشرة عن العملية. وينفي الأمير محمد بن سلمان أي صلة بقتل الصحفي. وأكد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان مرارًا أنه لن يتخلى عن التحقيق في قتل خاشقجي، منتقدًا نقص التعاون من السلطات السعودية.

المزيد من بوابة الوسط