البحرين تستدعي السفير العراقي احتجاجًا على بيان مقتدى الصدر

الملك البحريني حمد بن عيسى (الإنترنت- أرشيفية).

استدعت مملكة البحرين، السبت، السفير العراقي بالإنابة نهاد رجب عسكر العاني، لتسليمه مذكرة احتجاج على بيان مقتدى الصدر الذي دعا فيه لتنحي العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى اليوم السبت، واصفة البيان بأنه «يشكل إساءة لطبيعة العلاقات بين البحرين والعراق».

وقالت الخارجية البحرينية في وقت متأخر السبت في بيان نشرته وكالة الأنباء البحرينية إن «بيان الصدر يمثل إساءة مرفوضة لمملكة البحرين وقيادتها ويعد تدخلاً سافرًا في شؤون مملكة البحرين، وخرقًا واضحًا للمواثيق ومبادئ القانون الدولي، ويشكل إساءة إلى طبيعة العلاقات بين مملكة البحرين وجمهورية العراق».

وأضاف البيان أن «وكيل وزارة الخارجية البحرينية السفير وحيد مبارك سيار، أكد للقائم بالأعمال العراقي بالإنابة أن المملكة تُحمل الحكومة العراقية نتيجة لذلك مسؤولية أي تدهور أو تراجع للعلاقات بين البلدين، كما تحملها مسؤولية السماح لمثل هذه الأصوات غير المسؤولة والمسيئة والتي تثير الفتنة وتشكل معاول هدم وتهديدًا خطيرًا على الأمن والسلم والاستقرار في المنطقة».

اقرأ أيضًا.. الشرطة الأميركية: إطلاق نار عند معبد يهودي وسقوط مصابين

وأضاف وكيل وزارة الخارجية أن «مملكة البحرين تحرص دائمًا على التزامها نهجًا ثابتًا بعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول، وتطالب الحكومة العراقية بضرورة التصدي لهذه الأصوات التحريضية وردع هذه المواقف التأزيمية».

وطالبت المملكة «الحكومة العراقية بالقيام بدورها وتحمل مسؤوليتها في حماية أمن وسلامة سفارة مملكة البحرين في بغداد وقنصلية المملكة في النجف الأشرف، وفقًا لاتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية، والتدخل الفوري لوقف مثل هذه البيانات والتصريحات المعادية لمملكة البحرين وغير المسؤولة سواء كانت من المسؤولين أو من أي جهة عراقية كانت، والتي هدفها التأزيم وإخلال الأمن والاستقرار في مملكة البحرين والمنطقة».

وفي وقت سابق السبت، أصدر مقتدى الصدر بيانًا دعا فيه «عدم زج العراق في الصراع الإيراني - الأميركي - الإسرائيلي»، وقدم 10 مقترحات منها: «انسحاب الفصائل العراقية المسلحة المنتمية للحشد وغيرهم من سورية، وإغلاق السفارة الأميركية في العراق وتنحي العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى والرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي والرئيس السوري بشار الأسد» -بحسب وكالة «سبوتنك» الروسية.