مقتل مدني وإصابة خمسة آخرين بانفجار سيارة في دمشق

قالت وكالة الأنباء السورية الرسمية «سانا» إن مدنيًا قتل وأصيب آخرون الأربعاء جراء انفجار سيارة على طريق سريع في دمشق، لم تتضح أسبابه بعد.

وأفادت عن استشهاد مدني وإصابة خمسة آخرين نتيجة انفجار في منطقة نهر عيشة في مدينة دمشق، لافتة إلى أن التحقيقات جارية لمعرفة أسباب الانفجار من دون أن تذكر أي تفاصيل إضافية.

ونقلت صحيفة الوطن المقربة من السلطات على موقعها الإلكتروني عن مصدر لم تحدده أن الانفجار نجم عن احتراق سيارة محملة بمواد نفطية، ما أدى لانفجار المواد.

وتشهد دمشق منذ نحو أسبوعين نقصاً حاداً في البنزين. وينتظر السكان لساعات في طوابير لتعبئة سياراتهم. ويلقي مسؤولون سوريون المسؤولية على العقوبات الغربية المفروضة على بلدهم منذ بدء النزاع.

وبات من النادر أن تشهد دمشق انفجارات مماثلة، بعدما تمكنت القوات الحكومية قبل عام من السيطرة على أحياء في أطراف دمشق وعلى كامل منطقة الغوطة الشرقية التي شكلت معقلاً للفصائل المعارضة على مدى سنوات ومصدراً لقذائف استهدفت العاصمة دورياً.

وتمّت هذه السيطرة بعد عمليات عسكرية واجلاء عشرات آلاف المقاتلين المعارضين والمدنيين الرافضين لاتفاقات تسوية مع الحكومة.

وتعرّضت منطقة العدوي في شمال شرق دمشق في 24 كانون يناير لتفجير بعبوة ناسفة، استهدف مكاناً قريباً من السفارة الروسية، وتسبب بوقوع أضرار مادية. وسبق هذا الحادث بأيام تفجير قرب فرع أمني في جنوب دمشق، أوقع قتلى وجرحى، لم تتضح أسبابه وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.

ورغم بقائها نسبياً بمنأى عن النزاع منذ اندلاعه في العام 2011، شهدت دمشق خلال السنوات الماضية تفجيرات دامية أودت بالعشرات وتبنت معظمها تنظيمات جهادية، بينها تفجير تبناه تنظيم الدولة الإسلامية في آذار/مارس 2017 واستهدف القصر العدلي مسفراً عن مقتل أكثر من 30 شخصاً.