مبعوثون روس يلتقون الأسد لبحث جهود ما بعد الحرب والتجارة

اجتماع الرئيس بشار الأسد مع نائب رئيس الوزراء الروسي يوري بوريسوف في دمشق. (أ ف ب)

أعلنت وزارة الخارجية الروسية أن عددًا من المبعوثين الروس التقوا الرئيس السوري بشار الأسد، وبحثوا معه تشكيل لجنة دستورية والتجارة، إضافة إلى سبل تحسين علاقات سورية مع الدول العربية المجاورة.

ويعد تشكيل لجنة دستورية أمرًا جوهريًّا لإجراء إصلاحات سياسية وانتخابات جديدة تهدف إلى توحيد سورية وإنهاء الحرب الدائرة منذ ثماني سنوات تقريبًا، التي قتلت مئات الآلاف من الأشخاص وشردت نحو نصف عدد السكان، قبل الحرب، الذي يبلغ 22 مليون نسمة، وفق «رويترز».

ووافقت المعارضة السورية العام الماضي على الانضمام لعملية إعادة كتابة الدستور تحت إشراف الأمم المتحدة بعد مؤتمر للسلام في مدينة سوتشي الروسية. وموسكو حليف قريب من الأسد وبدأت تدخلًا عسكريًّا في سورية في العام 2015 لدعم قواته، وقلبت موازين الحرب لصالحه.

وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان، في وقت متأخر من مساء يوم الجمعة، إن الأسد التقى مبعوث روسيا الخاص إلى سورية ألكسندر لافرنتييف، ونائب وزير الخارجية الروسي سيرغي فيرشينين، وعددًا من المسؤولين بوزارة الدفاع الروسية.

وبشكل منفصل، نقلت وكالة «إنترفاكس» للأنباء عن الحكومة الروسية قولها إن نائب رئيس الوزراء الروسي، يوري بوريسوف، سيلتقي الأسد في دمشق في وقت لاحق يوم السبت؛ لبحث التعاون التجاري والاقتصادي.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط