غارات إسرائيلية وقصف من الدبابات على موقعين لحماس في غزة

دخان يتصاعد إثر غارة إسرائيلية في جنوب غزة. (أ ف ب)

شنّ جيش الاحتلال الإسرائيلي، عصر الجمعة، غارات جوية وقصَف بمدفعية الدبابات على قطاع غزة، في ما قال إنه رد على إطلاق نار بالقرب من السياج الفاصل مع القطاع، دون تسجيل إصابات في الجانب الفلسطيني أو الإسرائيلي.

وقال متحدث باسم الجيش في بيان: «إن طائرة إسرائيلية أغارت على موقعيين عسكريين تابعين لحركة حماس وسط قطاع غزة».

وأضاف «كما قامت دبابة بقصف الموقعين، وذلك ردًا على تعرض قوة عسكرية تابعة للجيش الإسرائيلي لإطلاق نار بالقرب من السياج الأمني الحدودي مع القطاع. ولم تقع إصابات في صفوف قواتنا».

ومن ناحية أخرى قال مصدر أمني في قطاع غزة إن الغارات والقصف استهدفت «ثلاث نقاط رصد للمقاومة للضبط الميداني التابعة لحماس شرق البريج وسط قطاع غزة، كما استهدفت نقطة لحماة الثغور شرق قرية حجر الديك جنوب مدينة غزة، ونقطة للضبط الميداني شرق حي الزيتون شرق غزة».

ولم يوضح الجيش في بيانه إن كانت غاراته تزامنت مع تظاهرات الجمعة في غزة.

في الأثناء أفادت وزارة الصحة في غزة عن بإصابة 15 شخصًا بينهم «رجلا إسعاف وصحافي»، الجمعة، برصاص إسرائيلي أثناء التظاهرة الأسبوعية، دون مزيد من التفاصيل.

وعلى الحدود مع قطاع غزة تجري مواجهات أسبوعية مع جيش الاحتلال الإسرائيلي خلال مسيرات العودة التي يشارك فيها آلاف الفلسطينيين في أيام الجمعة، وانطلقت في 30 مارس 2018. وبلغت حصيلة القتلى في الجانب الفلسطيني 264 قتيلاً على الأقل، وذلك أثناء التظاهرات أو في غارات إسرائيلية.

ودعت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة في بيان إلى «استمرار مسيرات العودة والحفاظ على سلميتها حتى تحقيق أهدافها برفع الحصار وعودة اللاجئين إلى ديارهم» التي نزحوا عنها أو طردوا منها قبل سبعين عاما مع الإعلان عن قيام دولة إسرائيل عام 1948.