كوشنير يتحدث عن شروط نجاح «خطة السلام الأميركية» في الشرق الأوسط

حث مستشار البيت الأبيض غاريد كوشنر، مجموعة من السفراء، الأربعاء، على التحلي «بذهن منفتح» تجاه مقترح الرئيس الأميركي دونالد ترامب المنتظر للسلام في الشرق الأوسط، مضيفًا أن المقترح سيتطلب «تنازلات من الجانبين»، في إشارة إلى فلسطين وإسرائيل، وفق ما نقلته «رويترز» عن مصدر مطلع.

وقال كوشنر، وفق المصدر، إن تفاصيل خطة السلام الأميركية ستظهر إلى العلن بعد شهر رمضان المبارك الذي ينتهي أوائل يونيو المقبل، وبعد تشكيل ائتلاف حاكم في إسرائيل، إثر الانتخابات العامة، التي فاز بها رئيس الوزراء، بنيامين نتانياهو. وجاءت تصريحات كوشنر خلال لقائه عددًا من السفراء، الأربعاء، في واشنطن. وأضاف كوشنر، خلال اللقاء: «علينا جميعًا البحث عن حلول وسط معقولة من أجل جعل السلام ممكنًا».

كوشنر وغرينبلات في جولة خليجية لبحث خطة السلام في الشرق الأوسط

وتابع قائلاً إن خطة السلام المقترحة «تتطلب تقديم تنازلات من قبل الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي». وكانت جريدة «واشنطن بوست»، كشفت هذا الشهر، أن خطة الإدارة الأميركية للسلام بين إسرائيل والفلسطينيين، لا تنص نهائيًّا على إقامة دولة فلسطينية.

وبحسب الجريدة، فإن خطة السلام لا تضم سوى بعض «المقترحات العملية» لأجل تحسين حياة الفلسطينيين على المستوى الاقتصادي، لكنها لا تضمن إقامة دولة فلسطينية صغيرة بجانب إسرائيل. واعتمدت «واشنطن بوست» على شهادات أشخاص تحدثوا إلى الفريق الذي يديره كوشنر، وأوردت الجريدة أن الصفقة تعرض حوافز اقتصادية مقابل الاعتراف العربي بإسرائيل، لكن مع الإبقاء على فلسطين في وضعها الراهن، دون أي سيادة ودولة.

كوشنر يكشف خطوط ومبادئ خطة السلام المطروحة للشرق الأوسط

وفي وقت سابق، قال كوشنر، إن الإدارة الأميركية سعت إلى طرح مقترحات واقعية وحل عادل في خطة السلام حتى تساعد على تحسين حياة الناس. في غضون ذلك، يتهم الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، الإدارة الأميركية بالانحياز لإسرائيل، لكن عددًا من مساعديه أوضحوا أنهم قد لا يرفضون خطة السلام التي تعدها إدارة ترامب بشكل كامل.

من ناحيته، تعهد رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، بأن يدرس خطة السلام التي قال ترامب إنها ستتطلب تقديم تنازلات من جانبي إسرائيل والفلسطينيين. ويؤكد كوشنر أن خطة السلام ستكون قائمة على أربعة أعمدة رئيسية وهي الحرية والاحترام والأمن وإتاحة الفرص لكافة الأطراف التي تدخل فيها، بحسب «سكاي نيوز عربي».