11 قتيلاً في حصيلة جديدة لقصف مدينة حلب السورية

جانب من التدمير الذي احدثه قصف فصائل جهادية احياء في حلب، 14 أبريل 2019. (أ ف ب)

قتل 11 شخصاً الأحد جراء قذائف أطلقتها فصائل «إرهابية» على أحياء في مدينة حلب في شمال سورية، في حصيلة جديدة أوردتها وكالة الأنباء السورية الرسمية «سانا».

واستهدفت فصائل «متطرفة» منتشرة في ريف حلب الغربي بينها هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً)، بأكثر من 20 قذيفة أحياء عدة في غرب مدينة حلب التي استعادها الجيش السوري بالكامل في نهاية العام 2016، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.

ونقلت «سانا» عن مصدر في قيادة شرطة حلب قوله إن عدد القتلى «ارتفع إلى 11 نتيجة اعتداء المجموعات الإرهابية بالقذائف الصاروخية على شارع النيل وحي الخالدية»، مشيراً إلى إصابة «11 مدنياً» بجروح. واتهمت سانا فصائل مقاتلة تتلقى «الدعم التركي» في ريف حلب الشمالي باستهداف المدينة.

وأمام مبنى للطب الشرعي في حلب، صرخ طفل فقد والدته في القصف مكرراً وهو يبكي «لماذا يا الله؟ البارحة عانقتها ونمت، لم يبق لي أحد. أريد أن أراها، أين هي؟»، ويمسك به خاله محاولاً تهدئته قبل أن يجهش هو ألآخر بالبكاء. وفي حي الخالدية، صرخت إمرأة طالت القذائف منزلها مرددة «هذا ثالث بيت أبنيه، كل ما تسقط قذيفة نبني من جديد».

وقال مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن إن «الفصائل المتطرفة تستهدف الأحياء الغربية في مدينة حلب بشكل مكثف»، مشيراً بدوره إلى مقتل «ثلاثة مدنيين بينهم طفل، فضلاً عن خمسة عناصر من جهاز أمني بعد سقوط قذيفة على سيارتهم».

وتسيطر هيئة تحرير الشام وفصائل أخرى على مناطق واسعة في ريف حلب الغربي، بحسب المرصد. وتخضع هذه المناطق مع محافظة إدلب ومحيطها إلى اتفاق روسي - تركي نصّ على إقامة منطقة منزوعة السلاح بعمق يتراوح بين 15 و20 كيلومتراً على خطوط التماس بين قوات النظام، وهيئة تحرير الشام ومجموعات أخرى. إلا أنه لم يتم استكمال تنفيذه بعد.

وصعّدت قوات النظام وحليفتها روسيا منذ شهر فبراير وتيرة قصفها في المنطقة، وفق المرصد السوري، الذي أفاد عن غارات روسية وسورية استهدفت بعد منتصف الليل مناطق عدة في محافظة ادلب. وتتهم دمشق أنقرة الداعمة للفصائل المعارضة بعرقلة تنفيذ الاتفاق. وقال وزير الخارجية السوري وليد المعلم قبل عشرة أيام «نحن بكل صراحة ما زلنا ننتظر تنفيذ اتفاق سوتشي ولكن أيضاً للصبر حدود ويجب أن نحرر هذه الأرض».