قيادتان للحزب الحاكم التونسي قبيل الانتخابات التشريعية والرئاسية

انتخب حزب الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي الذي عقد مؤتمره الأسبوع الماضي، السبت قيادتين إثر خلافات بين شقين متصارعين قبل أشهر قليلة من موعد الانتخابات التشريعية والرئاسية التي ستشهدها البلاد نهاية 2019.

ونشر حزب «نداء تونس» بيانا ليلة السبت الأحد أعلن فيه انه اثر الاجتماع الذي انعقد في المنستير (ساحل شرقي) «أسفرت عملية الانتخاب... على فوز السيّد محمد حافظ قائد السبسي (نجل الرئيس التونسي) برئاسة اللجنة المركزية لحركة نداء تونس»، وفق «فرانس برس».

وفي المقابل أعلنت مجموعة أخرى من الحزب اجتمعت في مدينة الحمامات (60 كلم جنوبي العاصمة)، فوز رئيس كتلة «نداء تونس» في البرلمان سفيان طوبال برئاسة اللجنة المركزية. ويعتبر كل معسكر أنه الجهة الشرعية. وكان الباجي قائد السبسي (92 عاما) دعا لدى افتتاحه مؤتمر الحزب الاسبوع الماضي الى الوحدة. كما ألمح الى أنه لن يترشح الى الانتخابات الرئاسية نهاية العام.

وحزب نداء تونس الذي تاسس في 2012 يشهد منذ فترة طويلة صراعات داخلية خصوصا بين نجل الرئيس حافظ قائد السبسي ورئيس الحكومة يوسف الشاهد الذي كانت جمدت عضويته في سبتمبر 2018 في الحزب وبات يعول على حزب منافس أطلق عليه «تحيا تونس».

وباتت هذه الحركة ثاني قوة سياسية في البرلمان (44 نائبا) بعد حزب النهضة الاسلامي. ومد الرئيس الباجي قائد السبسي أول رئيس منتخب ديمقراطيا في تونس، لدى افتتاحه مؤتمر نداء تونس في 6 أبريل، يده للشاهد وطلب من الحزب رفع تجميد عضويته. وتجرى الانتخابات التشريعية في تونس في السادس من اكتوبر 2019 تليها الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية في 17 نوفمبر المقبل. وانطلقت هيئة الانتخابات في تسجيل الناخبين.