الشرطة الجزائرية تفشل في إبعاد المتظاهرين عن ساحة البريد بالعاصمة

متظاهرون وعناصر من الشرطة في ساحة البريد في الجزائر (ا ف ب)

حاولت الشرطة، الجمعة، إخلاء ساحة البريد المركزي التي تحولت خلال الأسابيع القليلة الماضية إلى نقطة تجمع تقليدية للمحتجين في الجزائر العاصمة، لكنها فشلت في ذلك وفق مراسلة «فرانس برس».

اقرأ أيضًا: جمعة جديدة من التظاهرات في الجزائر ضد بن صالح

ولأول مرة خلال ثمانية أيام جمعة من الاحتجاجات، اصطف عشرات من رجال الشرطة يرتدون الخوذات ويحملون الدروع منذ الصباح لمنع المحتجين من الوصول إلى ساحة البريد في قلب العاصمة.

ووصلت عناصر الشرطة في حوالى الثامنة صباحًا (7:00 ت غ) فاستقبلهم بضع مئات من المتظاهرين بالصفير وقد تجمعوا منذ الفجر على السلم الكبير للمبنى حيث كان أمضى بعضهم الليل.

وبعد ساعات قليلة، أحاطت الشرطة بهؤلاء المتظاهرين وحاولت إبعادهم عن درجات السلم، لكن المتظاهرين وهم أكبر عددًا، أحاطوا بهم وراحوا يهتفون «سلمية سلمية».

وأخيرًا تنحى المحتجون  للسماح للشرطيين بالانسحاب من الساحة من دون عنف، فيما انطلقت حناجر النساء بالزغاريد. وقال بعضهم للشرطيين: «أنتم أولادنا نحن ضد نظام المافيا». وصاح البعض باتجاه عناصر الشرطة «يا بوليس، أخلع خوذتك وتظاهر معنا».

وقالت كريمة بورنان (36 عامًا) وقد جاءت رفقة ابنتها: «نشعر أن هناك بعض التوتر، الشرطيون منتشرون بأعداد كبيرة. نتمنى أن تظل التظاهرة سلمية».

اقرأ أيضًا: خليفة بوتفليقة المؤقت يدخل الجزائر في دوامة جديدة

والخميس، وللمرة الأولى منذ بدء الاحتجاجات التي كانت في الإجمال هادئة، طوقت عربات الشرطة الساحة ومنعت المتظاهرين من الوصول إلى ساحة البريد. وسيتم رصد موقف الشرطة الجمعة بعد أن حاولت الثلاثاء تفريق تظاهرة سلمية للطلاب في الجزائر العاصمة.