المجلس العسكري في السودان يؤكد أنه لن يسلم البشير «إلى الخارج»

الرئيس السوداني السابق عمر البشير (الإنترنت)

أعلن المجلس العسكري الانتقالي، الذي تسلم السلطة في السودان الجمعة، وفق ما نقلت عنه «فرانس برس»، أنه لن يسلم الرئيس عمر البشير المطلوب بمذكرتي توقيف من المحكمة الجنائية الدولية إلى «الخارج».

اقرأ أيضًا: المجلس العسكري السوداني: الحكومة الجديدة مدنية تمامًا.. وحزب البشير ينافس في الانتخابات

وعقد المجلس العسكري، الجمعة مؤتمرًا صحافيًا في الخرطوم تحدث فيه رئيس اللجنة العسكرية السياسية في المجلس الفريق ركن أول عمر زين العابدين، وأكد ردًا على سؤال: «نحن كمجلس عسكري لن نسلّم الرئيس في فترتنا إلى الخارج».

وأضاف: «نحن عساكر، نحاكمه بحسب قيمنا». وتابع: «نحن نحاكمه، لكن لا نسلمه». وقال زين العابدين إن البشير: «متحفظ عليه الآن»، من دون تفاصيل إضافية عن مكان وجود الرئيس الذي أطاح به الجيش الخميس بعد أربعة أشهر من الاحتجاجات الشعبية.

وفي 2009، أصدرت المحكمة الجنائية الدولية مذكرة توقيف في حق الرئيس عمر البشير بتهمة ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في دارفور في غرب السودان، ثم أضافت في 2010، تهمة «عمليات إبادة»، وأصدرت مذكرة توقيف أخرى.

اقرأ أيضًا: المجلس العسكري الانتقالي في السودان: لن يسمح «بأي عبث بالأمن»

وطالبت منظمة العفو الدولية «السلطات السودانية بتسليم عمر البشير إلى المحكمة الجنائية الدولية»، معتبرةً أنه ملاحق بتهم ارتكاب «بعضٍ من أبشع انتهاكات حقوق الإنسان في عصرنا».

المزيد من بوابة الوسط