دول خليجية ومصر تقاطع اجتماعًا برلمانيًا دوليًا في قطر

وزراء خارجية السعودية والإمارات والبحرين ومصر خلال اجتماع سابق (أرشيفية: الإنترنت)

قالت مصر وثلاث دول خليجية إنها لن تحضر اجتماعًا برلمانيًا دوليًا من المقرر أن يعقد في العاصمة القطرية الدوحة، اعتبارًا من السبت؛ لأن قطر لم تغير المسلك الذي دفع هذه الدول لقطع العلاقات معها قبل عامين، وفق ما نقلت وكالة «رويترز».

وكانت السعودية والإمارات والبحرين ومصر قطعت العلاقات الدبلوماسية وروابط النقل والتجارة مع قطر في 2017، متهمة إياها بدعم الإرهاب وإيران، وهي اتهامات تنفيها الدوحة

وقالت الدول الأربع في بيان نشرته وكالة الأنباء الإماراتية «وام» في وقت متأخر يوم الخميس، إنها تعتزم مقاطعة الاجتماع السنوي للاتحاد البرلماني الدولي المقرر عقده من السادس إلى العاشر من أبريل.

وأضافت أنها لن تحضر لأن قطر «لم تبد أي تجاوب مع المطالب العادلة للدول الأربع واستمرت في سياساتها الداعمة للتطرف والإرهاب والتدخل في شؤون دول المنطقة».

وتقول قطر إن المقاطعة تهدف لتقويض سيادتها، وبدأت ترسم مسارًا بعيدًا عن جيرانها في الخليج يتضمن إقامة شراكات تجارية جديدة، وتوطيد العلاقات مع تركيا والانسحاب من منظمة أوبك.

وزادت هذه التحركات التوقعات بأن النزاع لن يحل في الأجل القريب، الأمر الذي أثار قلق الولايات المتحدة، الحليف الرئيسي لدول مجلس التعاون الخليجي الست والتي ترى الخلاف تهديدا لجهود احتواء إيران.

وتحاول واشنطن، التي لها قواعد عسكرية في قطر وبعض الدول المصطفة ضدها، لعب دور الوساطة في الخلاف.