5 قتلى في معارك في مدينة الحديدة غرب اليمن

أطفال يمنيون يرافقهم آباؤهم يحملون السلاح خلال تجمع في صنعاء (ا ف ب)

قُتل خمسة مقاتلين من المتمردين الحوثيين والقوات الموالية للحكومة اليمنية المعترف بها دوليًا، في مواجهات جديدة في مدينة الحديدة غرب اليمن، رغم اتفاق وقف إطلاق النار، حسبما أفادت الإثنين مصادر طبية وعسكرية ونقلت وكالة «فرانس برس».

وقال مسؤول في القوات الحكومية، للوكالة الفرنسية إن المواجهات اندلعت مساء الأحد في الجزء الشرقي من المدينة و«استمرت لساعات».

اقرأ أيضًا: السلام في اليمن رهن اتفاق هش مع دخول الحرب عامها الخامس

وذكر طبيب في مستشفى الحديدة الرئيسي -رفض الكشف عن اسمه- أن جثث ثلاثة مقاتلين في صفوف المتمردين لقوا مصرعهم في الاشتباكات نقلت إلى المستشفى، بينما تحدّث طبيب آخر في مستشفى ميداني تابع للقوات الحكومية عن مقتل عنصرين في هذه القوات خلال المواجهات ذاتها.

وكانت أطراف النزاع توصّلت في ديسمبر الماضي في السويد إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في مدينة الحديدة المطلّة على البحر الأحمر والتي تضم ميناءً حيويًا يعتمد عليه ملايين السكان.

كما نصّ الاتفاق على انسحاب المتمردين من هذا الميناء ومن ميناءين آخرين في المحافظة التي تحمل الاسم ذاته، وانسحاب القوات الحكومية من شرق وجنوب المدينة حيث تتواجد منذ نوفمبر الماضي.

لكن الاشتباكات المتقطّعة لم تتوقّف منذ دخول الهدنة حيز التنفيذ في 18 ديسمبر، بينما لم يطبّق اتفاق الانسحاب وسط اتهامات متبادلة بين الطرفين بخرقه.

والأسبوع الماضي، أفاد المبعوث الدولي مارتن غريفيث بأن الأمم المتحدة تناقش مع أطراف النزاع خطة جديدة لسحب القوات من مدينة الحديدة، على أن يجري تنفيذها بإشراف اللجنة المشتركة التي يترأسها فريق تابع للأمم المتحدة بقيادة الدنماركي ميشيل لوليسغارد.

اقرأ أيضًا: الأمم المتحدة: ثمانية أطفال يقتلون أو يصابون في اليمن يوميًا رغم الهدنة

والحرب في اليمن، أفقر دول شبه الجزيرة العربيّة، مستمرة منذ 2014 بين المتمرّدين الحوثيّين المدعومين من إيران، والقوّات الموالية الحكومية المدعومة من تحالف عسكري تقوده السعودية.

وأوقعت الحرب حوالي عشرة آلاف قتيل منذ بدء عمليات التحالف في 26 مارس 2015، بحسب منظمة الصحة العالمية. ويعتبر مسؤولون في المجال الإنساني أن الحصيلة الفعلية أعلى بكثير.

المزيد من بوابة الوسط