لعبة القط والفأر.. تفاصيل الساعات الأخيرة لـ«داعش» في شرق سورية

مقاتل من قوات سوريا الديموقراطية يرصد آخر بقعة كانت تحت سيطرة «داعش» (ا ف ب)

بذل تنظيم الدولة «داعش» كل ما بوسعه للحؤول دون انهيار ما تبقى من أرض «الخلافة» على ضفاف نهر الفرات، معتمدًا في معركته الأخيرة على انتحاريين وقناصة وقاذفات صواريخ، لكن ذلك لم يحل من دون استسلام مقاتليه.

ويروي مقاتلون من قوات «سورية الديمقراطية» حاربوا التنظيم قبل دحره من بلدة الباغوز في شرق سورية، لوكالة «فرانس برس»، تفاصيل الساعات الأخيرة من المعركة في هذه البلدة الصغيرة النائية التي لم يكن أحد قد سمع باسمها قبل أشهر عدة.

وأعلنت قوات «سورية الديمقراطية»، تحالف فصائل كردية وعربية تدعمها واشنطن، السبت، القضاء التام على «الخلافة»، التي أعلنها التنظيم في العام 2014، بعد تجريده من كافة المناطق التي كانت تحت سيطرته، من دون أن يعني ذلك انتهاء الخطر الذي يشكله.

اقرأ أيضًا: هزيمة «خلافة داعش» لكن خلاياه النائمة تهدد العالم

ويقول المقاتل حميد عبد العال، لوكالة «فرانس برس» أثناء وجوده على سطح مبنى رُفعت عليه راية قوات «سورية الديمقراطية» الصفراء، بينما يشير بيده إلى ساتر ترابي قريب من النهر: «دخلنا خلال الليل وكنا قرب هذا الساتر، حصل الهجوم علينا صباحًا وبدأ القناصة باستهدافنا».

وخاض الطرفان اشتباكات استمرت لنحو أربع ساعات وفق عبد العال، قبل أن «يقدم ثمانية انتحاريين على تفجير أنفسهم قرب النهر بينما استسلم المتبقون» من هذه المجموعة لقوات «سورية الديمقراطية».

ويقاتل هذا الشاب المتحدر من مدينة الشدادي في محافظة الحسكة (شمال شرق) في صفوف قوات «سورية الديمقراطية» منذ العام 2016. وخاض في صفوفها معارك على جبهات عدة ضد التنظيم أُصيب خلالها ثلاث مرات.

ويشير إلى ندوب في خاصرته اليسرى ناجمة عن طلق ناري أُصيب به خلال المعارك في مدينة الرقة (شمال)، التي شكلت المعقل الأبرز للتنظيم قبل طرده منها في أكتوبر 2017. كما يدل على آثار إصابة في عنقه جراء انفجار لغم.

ندوب
وشهدت بلدة الباغوز المعارك الأخيرة ضد التنظيم الذي كان في العام 2014 يسيطر على أراضٍ شاسعة في سورية والعراق المجاور تعادل مساحة بريطانيا، ضمت أكثر من سبعة ملايين شخص، بنى فيها مؤسساته وجبى الضرائب وأصدر عملته وفرض قوانينه المتشددة وطبَّق عقوباته الوحشية. كما تبنى في الفترة ذاتها تنفيذ اعتداءات دموية تسبب أحدها بمقتل 320 شخصًا في مدينة بغداد في يوليو 2016 وآخر بمقتل 130 شخصًا في باريس في نوفمبر 2015.

ومُني التنظيم خلال العامين الماضيين بخسائر متلاحقة على وقع هجمات شنتها أطراف عدة في سورية والعراق بدعم رئيسي من التحالف الدولي بقيادة أميركية. وتحصن التنظيم في الباغوز داخل أنفاق وخنادق حفرها تحت الأرض، وفي كهوف صخرية، بحسب قوات «سورية الديمقراطية».

ويقول عمر (31 عامًا)، الذي يقاتل التنظيم في ريف دير الزور منذ أكتوبر، أي بعد أسابيع من بدء الهجوم ضد الجيب الأخير لـ«فرانس برس»: «يهاجم التنظيم بشكل متقطع، ويخرج الانتحاريون والانغماسيون من أنفاق».

ويوضح المقاتل، الطويل والهزيل البنية وهو أب لأربعة أطفال، أن غالبية مقاتلي التنظيم الذين قاتلوا حتى النهاية هم «من الأجانب، من كازاخستان وفرنسا والسعودية والعراق».

وشاهد فريق «فرانس برس»، الأحد، العشرات من الرجال يقفون في صف منتظم أمام جرف صخري في الباغوز، قبل صعودهم إلى شاحنات عدة توقفت في المكان. وقال جياكر أمد ناطق كردي لـ«فرانس برس»: «إنهم مقاتلون دواعش خرجوا من الأنفاق وسلموا أنفسهم»، ولم يستبعد احتمال وجود المزيد «مختبئين داخل أنفاق».

ويشير عمر إلى أن مجموعات منهم «كانت تختبئ (في كهوف) تحت الجبال وفي الأنفاق».

كالقطة والفأر
ويدرك هذا المقاتل الذي تنقل على غرار العديد من رفاقه على الجبهات من الرقة ثم منبج (شمال) وصولاً إلى ريف دير الزور الشرقي، أن عناصر التنظيم قاتلوا في أيامهم الأخيرة بعد استنزاف قدراتهم كافة.

ويشرح: «حين كانوا في أوج قوتهم، كانت المعارك أشرس. كانوا يستخدمون المفخخات والسلاح الثقيل والطائرات المسيَّرة ويفخخون البيوت».

اقرأ أيضًا: قوات «سورية الديمقراطية» تعلن بدء «مرحلة جديدة» في قتال «داعش»

وبدا المخيم، الذي يضم الكثير من الأنفاق والحفر وخيمًا متداعية مصنوعة من ستائر أو بطانيات وقماش ملون، أشبه بحقل خردة مع انتشار هياكل سيارات وشاحنات صغيرة محترقة أو متوقفة ومتضررة جراء القصف وأوانٍ منزلية وعبوات مياه وأسطوانات غاز في كل مكان. كما شاهد فريق «فرانس برس» جثتي رجلين يرجح أنهما من مقاتلي التنظيم وكتابًا باللغة الروسية مرميًا على الأرض.

ويروي المقاتل هشام هارون، بينما يمسك بيده جهاز اتصال لاسلكي ويعلق مسدسًا على كتفه لـ«فرانس برس»، «حتى اللحظات الأخيرة كانت لديهم صواريخ محمولة على الكتف، يطلقونها باتجاه سياراتنا من بعيد».

ويوضح: «كانت لديهم قوة لكن ليس قوة داعش القديمة» مستعيدًا كيف أن التنظيم «حين بدأنا قتاله كانت لديه حنكة قتالية وتكتيكات عسكرية». لكنهم باتوا «في النهاية مثل توم وجيري كالفأر الذي يُحشر في زاوية الغرفة ولا يجد أمامه أي مهرب من القطة» المتربصة به.

المزيد من بوابة الوسط