رئيس وزراء العراق يطالب البرلمان بإقالة محافظ نينوى إثر غرق عبّارة

غرق عبّارة في الموصل العراقية (ا ف ب)

طلب رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي من مجلس النواب إقالة محافظ نينوى ونائبيه على إثر حادث غرق العبارة الذي راح ضحيته 100 شخص على الأقل.

وأوضح عبد المهدي في الطلب الذي وجهه إلى رئيس مجلس النواب ونشره مكتبه الإعلامي «للإهمال والتقصير الواضحين في أداء الواجب والمسؤولية، ووجود ما يدل من تحقيقات تثبت التسبب بالهدر بالمال العام واستغلال المنصب الوظيفي (....) نقترح عليكم إقالة المحافظ ونائبيه».

ووفقًا لنصوص الدستور، يمكن لمجلس النواب إقالة المحافظ بالأغلبية المطلقة بناءً على اقتراح رئيس الوزراء.

وكان أغلب ضحايا غرق العبارة الخميس في مدينة الموصل ثاني كبرى مدن العراق، من النساء والأطفال الذين كانوا يحتفلون بيوم عيد نوروز الذي يحييه الأكراد بشكل خاص.

اقرأ أيضًا: بالفيديو.. 100 غريق في انقلاب عبّارة في الموصل العراقية

وتعرض موكب محافظ نينوى نوفل العاكوب الجمعة للرشق بالحجارة من قبل متظاهرين غاضبين في موقع غرق العبارة. وأعلن العراق الحداد ثلاثة أيام عقب الحادث.

وفي الوقت الذي لا يزال الغضب في أوجه في الموصل مع استمرار البحث عن مفقودين، غادر رئيس الوزراء العراقي إلى القاهرة في أول زيارة له إلى الخارج منذ توليه منصبه.

وقال عبد المهدي في توضيح نشره قبل مغادرته «أشعر بحرج كبير على تركي البلاد في هذه الظروف خصوصًا بعد حادثة العبارة في الموصل العزيزة وإعلان حالة الحداد لمدة ثلاثة أيام».

وأضاف: «لكن طبيعة الزيارة باعتبارها (زيارة عمل) هدفها الأول خدمة العراق والعراقيين ولأهمية اللقاءات المرتقبة وما تحققه من مكاسب للوطن والمنطقة، ولصعوبة تأجيل الزيارة مرة أخرى بعد الإعدادات المعقدة والطويلة. لا يسعني إلا المضي قدمًا في هذه الزيارة».

ويلتقي عبد المهدي في القاهرة بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني.

المزيد من بوابة الوسط