«سورية الديمقراطية» تعتقل مشتبهين بتورطهم في قتل أميركيين في منبج

صورة مأخوذة من فيديو نشرته وكالة أنباء هاوار من موقع التفجير الانتحاري في مدينة منبج شمال سورية، 16يناير 2019. (أ ف ب)

أعلنت قوات سورية الديمقراطية الثلاثاء توقيف أشخاص يُشتبه بتورطهم في هجوم انتحاري تبناه تنظيم «داعش» قبل شهرين واستهدف دورية للتحالف الدولي وسط مدينة منبج، ما أدى الى مقتل 19 شخصاً بينهم أربعة أميركيين.

وأفاد مدير المركز الإعلامي في قوات سورية الديمقراطية مصطفى بالي في تغريدة «القبض على مجموعة من المشتبه بتورطهم في تفجير منبج»، وفق «فرانس برس».

وقال إن توقيفهم تمّ بعد عمليات التعقب من قبل قوات سوريا الديمقراطية على أن «تُنشر نتائج التحقيق الجاري في وقت لاحق». وقتل 19 شخصاً بينهم عسكريان أميركيان وموظف أميركي مدني ومتعاقد مع البنتاغون في هجوم انتحاري في 16 يناير استهدف مطعماً في وسط مدينة منبج في محافظة حلب شمالاً.

وتبنى تنظيم «داعش» في اليوم ذاته الهجوم. وأفادت وكالة أعماق الدعائية التابعة له في بيان نقلته حسابات «متطرفين» على تطبيق تلغرام عن «هجوم استشهادي بسترة ناسفة يضرب دورية للتحالف الدولي» في منبج.

ويسيطر مقاتلون عرب وأكراد، ينضوون في صفوف مجلس منبج العسكري، التابع لقوات سورية الديمقراطية على المدينة حيث يوجد بداخلها ومحيطها مقرات لقوات التحالف لا سيما الأميركية.

وكان هذا الهجوم الأعنف ضد القوات الأميركية، منذ بدء التحالف توجيه ضرباته في سوريا منذ العام 2014. ووقع بعد إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب قراره سحب كافة قواته من شمال سورية بعدما حققت هدفها بـ«إلحاق الهزيمة» بتنظيم «داعش» على حد قوله.

وأعلن البيت الأبيض الشهر الماضي أن الجيش الأميركي سيبقي نحو مئتي جندي في سورية بعد تنفيذ الانسحاب، كقوة «حفظ سلام». وتقدم قوات التحالف الدولي الدعم لقوات سورية الديمقراطية التي تخوض آخر معاركها ضد التنظيم في شرق سورية.

المزيد من بوابة الوسط