أول تصريح لنور الدين بدوي رئيس الحكومة الجزائرية الجديد بعد استلام مهامه

تصريحات نور الدين بدوي للصحافيين بعد استلام مهامه من أحمد أو يحي. (واج)

استلم نور الدين بدوي الثلاثاء مهامه الجديدة كرئيس للوزاراء بالحكومة الجزائرية، وذلك خلال مراسم تسليم المهام مع سلفه أحمد أويحيى بقصر الحكومة بالجزائر العاصمة.

وأعرب بدوي عقب مراسم تسليم المهام، عن «امتنانه وتقديره» لرئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة على «الثقة الكبيرة» التي حظاه بها، متعهدا بـ«العمل جاهدا لأن أكون في مستوى هذه الثقة»، بحسب وكالة الأنباء الجزائرية «واج».

وأكد الرئيس الجديد للحكومة الجزائرية أن «الوقت والثقة ضروريان لتجسيد كل الطموحات التي عبر عنها الشعب الجزائري خلال الأيام والأسابيع الماضية».

وقال بدوي إن «الجزائر تعيش مرحلة خاصة في تاريخها والجزائريون ينتظرون تجسيد كل الطموحات التي عبروا عنها خلال الأيام والأسابيع الماضية»، مشددا على أن «الوقت والثقة ضروريان لتجسيد كل هذه الطموحات التي ينتظرها الشعب الجزائري بكل فئاته وخاصة الشباب».

كما أكد الوزير الأول على أن الوقت الراهن يتطلب «الالتفاف حول هذه الطموحات التي توجت بخارطة طريق وإصلاحات عميقة وكبيرة ستعرفها الجزائر الجديدة».

وفي ذات السياق، قال السيد بدوي «تعهدت بالأمس خلال لقائي مع رئيس الجمهورية على العمل بجد وإخلاص من أجل مرافقة ومواكبة هذه الإصلاحات والعمل على تجسيدها ميدانيا، وأتعهد أمام الشعب الجزائري على أن أكون في الاستماع إليه وخدمته والتقرب منه، خاصة من خلال النداءات التي استمعنا إليها خلال الأسابيع الماضية».

وأضاف الوزير الأول، أن «الشعب الجزائري هو قوة اقتراح، وسأعمل بمعية الطاقم الحكومي الذي سيرافقني في هذه المهمة الصعبة، على تجسيد كل اقتراحاته ميدانيا».

المزيد من بوابة الوسط