استجابة متباينة لنداء الإضراب العام في الجزائر

طلاب جزائيون يتظاهرون أمام مكتب البريد المركزي في العاصمة احتجاجًا على ولاية خامسة لبوتفليقة (ا ف ب)

توقفت حركة النقل العام في العاصمة الجزائرية، وأغلقت غالبية الثانويات في أنحاء البلاد، بينما فتحت بعض المحلات والإدارات أبوابها، لتبدو الاستجابة متباينة لنداء الإضراب العام الأحد، ضد ترشيح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة.

وتوقفت كل القطارات المتجهة نحو الضواحي أو المدن الأخرى انطلاقًا من المحطة الرئيسية بوسط الجزائر، كما شهدت خدمات الحافلات والترامواي والمترو شللاً، بحسب عمال تحدثت إليهم «فرانس برس».

اقرأ أيضًا: الحكومة الفرنسية: استقرار الجزائر وليبيا أهمية قصوى لأمن لفرنسا

وأغلقت أغلب الثانويات أبوابها، وخرج الطلاب للتظاهر في عديد المدن الجزائرية. وفي العاصمة خرج مئات الطلاب من مختلف الثانويات ليتجمعوا في ساحة البريد المركزي بوسط المدينة.

ولم تفتح معظم المحلات التجارية، صباح الأحد، أبوابها في الشوارع الرئيسية للجزائر، بحسب صحفي «فرانس برس». وكان الوضع نفسه في الأحياء الشعبية مثل باب الواد وفي الضاحية الغربية مثل زرالدة، بحسب شهادات السكان.

وفي المقابل، ظلت العديد من المحلات مفتوحة في الأحياء البعيدة عن وسط المدينة بحسب السكان، وكذلك عملت أغلب الإدارات بشكل عادي.

وكان الوضع نفسه في المدن الأخرى ماعدا بجاية (شمال شرق) التي شهدت إضرابًا عامًّا و«شللاً كاملاً لكل القطاعات»، كما أكد عاشور إيدير، النقابي في التعليم لـ«فرانس برس»، موضحًا أن كل المحلات مغلقة وكذلك المدارس والثانويات والشركات.

أما في وهران (غرب)، ثاني أكبر مدن البلاد، فقد فتحت كل المحلات في وسط المدينة أبوابها، وكذلك في سوق «لاباستي» الشعبية، بحسب صحفي يعمل في جريدة محلية.

وفي قسنطينة (شرق)، ثالث أهم المدن في الجزائر، فقد أغلق جزء من التجار محلاتهم، بينما فضَّلت بعض المتاجر فتح أبوابها، بحسب صحفي محلي أوضح أن طلاب الثانويات أيضًا يتظاهرون في الشوارع.

وفي عنابة، بأقصى الشرق الجزائري، فقد أُغلق أهم سوقين في المدينة، الحطّاب والسوق الفرنسي، وكذلك المحلات التجارية والإدارات العامة، بحسب صحفي محلي.

اقرأ أيضًا: طائرة حكومية جزائرية تهبط في جنيف وسط توقعات بعودة بوتفليقة إلى بلاده

ونقل الموقع الإخباري «كل شيء عن الجزائر» أن عمال مصانع السكر والزيت في مجموعة «سيفيتال» الخاصة توقفوا عن العمل، و«الإنتاج متوقف». كما أشار الموقع إلى إضرابات في فروع تابعة لشركة النفط العامة «سوناطراك»، دون توضيح إن كان الأمر يتعلق بموظفي الإدارات أو بعمال الإنتاج.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط