غارات إسرائيلية تستهدف مواقع لـ«حماس» في غزة

متظاهرون فلسطينيون يلوّحون بأعلام فلسطين وسط دخان ناجم عن حرق إطارات السيارات (ا ف ب)

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، السبت، أنه قصف عدة مواقع لحركة «حماس» التي تسيطر على قطاع غزة، ردًا على إطلاق قذيفة من القطاع صوب دولة الاحتلال مساء الجمعة.

وقال بيان للجيش الإسرائيلي أوردته وكالة «فرانس برس» إنّ «طائرات مقاتلة تابعة للجيش الإسرائيلي قصفت عدة أهداف عسكرية في مجمع لحماس في جنوب قطاع غزة وأنفاقًا تحت الأرض في شمال قطاع غزة».

وأضاف البيان أن «الضربات جاءت ردًا على قذيفة صاروخية أطلقت من قطاع غزة على الأراضي الإسرائيلية» إضافة إلى «بالونات تحمل مواد متفجرة» ومحاولات تدمير «البنى التحتية الأمنية».

ومساء الجمعة، أشار الجيش الاحتلال الى إطلاق قذيفة من قطاع غزة على إسرائيل، أكّد أنّها سقطت في أرض خلاء. وأفاد مسؤولون أمنيون في غزة أنّ الضربات الإسرائيلية لم تسفر عن وقوع إصابات.

وقال مصدر أمني فلسطيني إنّ الغارات الإسرائيلية استهدفت «موقع الشرطة البحرية (تديرها حماس) في منطقة السودانية شمال غرب مدينة غزة، وموقع في حي الزيتون (شرق) وموقع في منطقة جحر الديك (جنوب مدينة غزة) وموقعين في دير البلح وخان يونس (جنوب القطاع) أسفرت عن أضرار كبيرة من دون أن نبلغ عن وقوع إصابات».

وذكر شهود عيان أن المواقع المستهدفة تابعة لكتائب القسام الجناح العسكري لحركة «حماس».

وقُتل فلسطيني وأصيب 48 أخرون على الأقل بنيران الجيش الإسرائيلي خلال مواجهات اندلعت خلال احتجاجات «مسيرات العودة وكسر الحصار» الجمعة قرب السياج الحدودي شرق قطاع غزة.

وقال ناطق باسم جيش الاحتلال أن «نحو 8400 من المتظاهرين ومثيري الشغب تجمعوا في عدد من المواقع على طول السياج الأمني في قطاع غزة»، واتهمهم «بإلقاء عبوات ناسفة وحجارة على السياج الأمني والجنود كما أشعلوا أيضًا الإطارات".

وبدأت الاحتجاجات التي يتخللها غالبًا مواجهات بين المتظاهرين والجيش، على طول حدود قطاع غزة في 30 مارس العام الماضي، للمطالبة برفع الحصار الإسرائيلي المفروض منذ أكثر من عقد على القطاع، وتثبيت حق اللاجئين في العودة.

ومنذ نحو عام قُتل ما لا يقل عن 253 فلسطينيًا خلال هذه الاحتجاجات التي تبلغ الذروة كل يوم جمعة قرب الحدود، وقُتل جنديان إسرائيليان خلال الفترة نفسها. وتسود القطاع المحاصر الذي تسيطر عليه حركة «حماس» منذ أكثر من عشر سنوات وشهد ثلاث حروب، تهدئة هشة بين حماس وإسرائيل.

المزيد من بوابة الوسط