ستة قتلى من فصائل الحشد الشعبي في كمين بجنوب الموصل

مقاتلون عراقيون من الحشد الشعبي في غرب العراق. (أ ف ب)

قالت مصادر أمنية إن ستة عناصر من قوات الحشد الشعبي قتلوا وأصيب نحو 30 آخرين بجروح، ليل الأربعاء - الخميس، في كمين مسلح استهدف موكبًا لهم على طريق الموصل بشمال العراق.

وبحسب وكالة «فرانس برس» فقد أعلنت خلية الإعلام الأمني العراقية الرسمية، في بيان، «استشهاد ستة مقاتلين وإصابة 31 آخرين في اعتداء إرهابي» على الطريق بين المخمور ومدينة الموصل في شمال العراق، وهي منطقة استعادتها القوات الأمنية العراقية من تنظيم الدولة الإسلامية في العام 2017، مسنودة بفصائل الحشد الشعبي.

وأوضح البيان أن هؤلاء المقاتلين كانوا «مجازين وعزّل» عند وقوع الهجوم.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم على الفور.

وقال قائمقام المخمور، رزكار محمد، في تصريح إلى وكالة «فرانس برس» إن «هذا الاعتداء هو الأول من نوعه في المنطقة بعد التحرير».

وأضاف أن «المنطقة جدًا واسعة ومفتوحة، ونحن سبق وحذرنا القوات الموجودة أنها لم تمشّط بالكامل»، لافتًا إلى أن القوات الأمنية انتشرت في المنطقة لملاحقة المسلحين.

وكان العراق أعلن في نهاية العام 2017 دحر تنظيم «داعش» الذي سيطر لأكثر من ثلاث سنوات على ما يقارب ثلث مساحة البلاد حيث أعلن الموصل عاصمة لدولة «الخلافة» في العراق.

لكنّ الجهاديين ما زالوا يمتلكون خلايا نائمة تنشط في بعض الأحيان وخصوصًا في المناطق الصحراوية الحدودية مع سورية.

ويأتي هذا الهجوم في وقت تشنّ فيه قوات سورية الديمقراطية المدعومة من التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة حملة عسكرية لطرد تنظيم «داعش» من آخر معاقله في شرق سورية.

كلمات مفتاحية