طلاب يحتجون في الجزائر ضد ترشح بوتفليقة لفترة رئاسة خامسة

الشرطة تحاول تفريق طلبة تجمعوا للاحتجاج على ترشح الرئيس الجزائري (رويترز)

قال شهود إن الاحتجاجات المناهضة للحكومة استؤنفت، اليوم الأحد، عندما احتشد مئات الطلاب الجزائريين في العاصمة لمطالبة الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة بالتخلي عن اعتزامه الترشح لفترة ولاية خامسة في الانتخابات المقررة في أبريل المقبل.

ووفق وكالة «رويترز»، خرج الجزائريون إلى الشوارع قبل عشرة أيام عندما بدأت تظاهرات لمطالبة بوتفليقة بالتنحي.

اقرأ أيضًا: في غياب بوتفليقة.. ثلاثة سيناريوهات للتعامل مع غضب الشارع الجزائري

ومن المقرر أن يقدم بوتفليقة (82 عامًا) أوراق ترشحه للمجلس الدستوري في الجزائر العاصمة، اليوم الأحد، وهو الموعد النهائي لتقديم أوراق المرشحين. ويُعتقد أنه ليس من المطلوب أن يقوم بذلك بنفسه.

ونادرًا ما يظهر بوتفليقة علنًا منذ إصابته بجلطة دماغية في العام 2013، ووفقًا لوسائل إعلام سويسرية كان حتى مساء أمس الأحد في سويسرا لإجراء فحوص طبية لم يتم الكشف عنها.

واحتشد مئات الطلاب داخل الحرم الجامعي قرب المجلس الدستوري ورددوا هتافات تقول «لا للعهدة الخامسة».

وكان هناك وجود أمني مكثف حول المجلس الدستوري ومنعت الشرطة الطلاب من مغادرة الحرم الجامعي الذي يبعد عن المجلس مسافة تقطع سيرًا على الأقدام في عشر دقائق.

اقرأ أيضًا: تظاهرات الجزائر تنتظر رد المعسكر الرئاسي.. وبوتفليقة لم يتقدم بأوراق ترشحه بعد

وقالت وسائل إعلام حكومية يوم السبت إن بوتفليقة اختار عبدالغني زعلان مديرًا جديدًا لحملته الانتخابية بدلاً عن عبدالمالك سلال استعدادًا للانتخابات. ولم يوجه بوتفليقة كلمة للمحتجين في أكبر احتجاجات تشهدها البلاد منذ ثماني سنوات.

ويقول معارضون إن الرئيس لم يعد لائقًا صحيًا لرئاسة البلاد المنتج الكبير للنفط والغاز.