ترامب: الإفراج عن رهينة أميركي خطف قبل 18 شهرًا في اليمن

مسلحون يرفعون أسلحتهم أثناء تجمعهم قرب صنعاء دعماً لحركة التمرّد الحوثية. (فرانس برس)

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب الإثنين أنّ مواطنًا أميركيًا خطف قبل 18 شهرًا في صنعاء أفرج عنه وعاد إلى أسرته.

وقال ترامب في تغريدة على تويتر: «يشرّفني أن أعلن أنّ داني بورتش، المواطن الأميركي الذي كان رهينة طيلة 18 شهرًا في اليمن، تمّ تسلمه وتمكّن من العودة إلى زوجته وأولاده».

ولم يذكر ترامب الجهة التي كانت تحتجز الأميركي لكنه أكد أنه «يثمّن الدعم الذي قدّمته الإمارات العربية المتّحدة لإعادة داني إلى دياره».

وحسب عائلة بورتش المولود في ولاية تكساس، يعيش هذا الأميركي في اليمن منذ عقدين وخطف في صنعاء في سبتمبر 2017.

وهو متزوج من يمنية وخطفه خمسة مسلحين في سبتمبر 2017 واقتادوه إلى جهة مجهولة بعدما أوصل أبناءه إلى مسبح.

وكان هذا الأميركي يعمل في شركة صافر النفطية اليمنية التي تنشط في محافظة مأرب شرق صنعاء المنطقة التي يسيطر عليها الحوثيون المدعومون من إيران.

وكانت زوجته ناديا فورساه الحرازي دعت في اتصال هاتفي مع وكالة «فرانس برس» حينذاك، الحوثيين إلى ضمان الإفراج عن زوجها.

ولم يعط ترامب أي تفاصيل إضافية عن ظروف إطلاق الأميركي ألذي كان عمره 63 عامًا حين خطف في العاصمة اليمنية. كما أنّه لم يأت على ذكر أي تفاصيل عن هوية خاطفيه.

واكتفى الرئيس الأميركي بالقول إنّ «استعادة الرهائن الأميركيين أولوية لإدارتي، ومع تحرير داني، نكون قد تمكنّا من إطلاق عشرين محتجزًا أميركيًا منذ انتخابي».

وفي بيان نشر بعيد ذلك، قال وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، إن داني بورتش «سالم ومع زوجته وأبنائه». وأضاف أن «أفراد العائلة طلبوا احترام حياتهم الخاصة خلال تعافيهم من هذه المحنة».

المزيد من بوابة الوسط