رئيس الوزراء الجزائري: صناديق الاقتراع ستحسم مسألة ولاية بوتفليقة الخامسة

رئيس الوزراء الجزائري أحمد أويحيى في مؤتمر صحافي في العاصمة الجزائر، 2 فبراير 2019. (أ ف ب)

أكد رئيس الوزراء الجزائري أحمد أويحيى الإثنين أن مسألة الولاية الخامسة للرئيس عبد العزيز بوتفليقة، التي عبّـر عدد كبير من الجزائريين عن معارضتهم لها في الأيام الماضية ستحسمها صناديق الاقتراع، في أوّل تعقيب رسمي على الاحتجاجات.

ونزل عشرات الآلاف إلى الشوارع الجمعة خصوصاً في العاصمة حيث التظاهر ممنوع، رداً على دعوات من مواقع التواصل الاجتماعي، لرفض ترشح الرئيس بوتفليقة البالغ من العمر 81 عاماً والذي أضعفته جلطة دماغية في 2013، لولاية خامسة، وفق «فرانس برس».

ومع تأكيده بأن «عدداً معتبراً» من الجزائريين عبروا عن معارضتهم لهذا الترشيح، قال رئيس الوزراء إن هذه الانتخابات «ستجرى في أقلّ من شهرين»، مضيفاً أن لدى الكل حق الاختيار الحر «ومن حق أي كان أن يكون مع أو ضد أي مرشح. ويبقى الفصل في الصناديق بطريقة سليمة ومتحضرة».

ورداً على «نداء التغيير» الذي أطلقه المتظاهرون، شدد أويحيى على أن بوتفليقة بعث رسالة ترشحه بهدف «تزكية الندوة الوطنية» التي «لا سابق لها في تاريخ الجزائر وستكون مفتوحة للجميع يناقش فيها كل ما يمكن مناقشته إلا الثوابت الوطنية والطابع الجمهوري للدولة».

ودعا الجزائريين أيضاً إلى «اليقظة» لأن هناك «دعوات مجهولة» للتظاهر، كما دعاهم إلى "التخوف من انزلاقات خطيرة». وأضاف أن «الجزائر عرفت البكاء والمأساة ومن حقها أن تعيش السلم والاستقرار»، وذلك خلال تصريح نقلته قنوات تلفزيونية خاصة مباشرةً.

وكانت تظاهرات الجمعة حاشدة، فيما شهدت العاصمة تجمعات جديدة الأحد تلبية لدعوة من حراك مواطني، شارك فيها بضعة مئات من الأشخاص في وسط المدينة وتحت انتشار مكثف للشرطة. ووضع بوتفليقة في 10 فبراير حداً للتكهنات بشأن نيته الترشح، معلناً في «رسالة إلى الأمة» أنه يسعى لولاية خامسة في انتخابات 18 أبريل الرئاسية.

وغادر بوتفليقة الأحد الجزائر، وفق ما أعلنت الرئاسة، إلى جنيف في سويسرا «لمدة قصيرة» حيث سيخضع لفحوص طبية «دورية».