واشنطن: نحو 200 جندي أميركي سيبقون في سورية بعد الانسحاب

قوات أمريكية في سورية. (أرشيفية. رويترز)

أعلن البيت الأبيض أن وزارة الدفاع (البنتاغون) ستُبقي نحو 200 جنديًا أميركيًا في سورية بعد تنفيذ الانسحاب الذي أعلن عنه الرئيس دونالد ترامب للقوات الأميركية في ديمسبر الماضي.

وقالت الناطقة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز، أمس الخميس، «ستبقى في سورية لفترة زمنية مجموعة صغيرة لحفظ السلام قوامها نحو 200 جندي»، وفق وكالة «فرانس برس».

ويأتي هذا الإعلان وسط انتقادات حادة لقرار ترامب سحب نحو ألفي جندي أميركي من سورية بحلول 30 أبريل، حتى من أعضاء في حزبه الجمهوري الذين يرفضون بشدة هذه الخطوة.

وفي ديسمبر أعلن ترامب النصر على تنظيم «داعش» في سورية بالرغم من أن الآلاف من مقاتلي التنظيم الجهادي لا يزالون يدافعون عن آخر معاقلهم.

ويتخوف معارضون لهذا الانسحاب من عدد من النتائج المحتملة، منها شن تركيا لهجوم على القوات الكردية المدعومة من الولايات المتحدة، وإمكانية عودة تنظيم «داعش» من جديد.

ولم تذكر ساندرز أي تفاصيل إضافية، لكن إعطاء صفة «حفظ السلام» للجنود الأميركيين في سورية يمكن أن يحفز حلفاء أوروبيين على إرسال قوات الى هناك بمثل هذه المهمة.

وزار وزير الدفاع الأميركي بالوكالة باتريك شاناهان أوروبا الأسبوع الماضي في محاولة لاقناع دول حليفة للولايات المتحدة بالابقاء على قوات لها في سورية بعد انسحاب الولايات المتحدة.

لكنه جهد لإقناع هذه بالدول بالسبب الذي قد يدفعها للمخاطرة بجنودها بعد انسحاب القوات الأميركية.

وتحدث ترامب مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، حيث ناقش الرئيسان الموضوع السوري وفق بيان للبيت الأبيض.

وجاء في البيان: «اتفق الرئيسان على متابعة التنسيق حول انشاء منطقة آمنة محتملة».

المزيد من بوابة الوسط