مئات السودانيين يتظاهرون في أم درمان بعد وفاة متظاهر متأثرًا بجروحه

تظاهرة في أم درمان. (فرانس برس)

تظاهر مئات السودانيين في مدينة أم درمان الإثنين بعد وفاة رجل متأثرًا بجروح كان أصيب بها خلال تظاهرة ضد الحكومة الأسبوع الماضي، وفق ما أفاد به شهود.

ويشهد السودان احتجاجات دامية منذ 19 ديسمبر عقب قرار الحكومة زيادة سعر الخبز ثلاثة أضعاف.

والتظاهرات التي تحولت بسرعة إلى احتجاجات ضد حكم الرئيس عمر البشير المستمر منذ ثلاثة عقود، أدت إلى مقتل 26 شخصًا حتى الآن بحسب مسؤولين، في حين تقول منظمة العفو الدولية إن عدد القتلى يتجاوز الـ40.

وأفاد شهود بأن مئات المتظاهرين تجمعوا مساء الإثنين في مدينة أم درمان تزامنًا مع وصول جثمان متظاهر توفي في المستشفى متأثرًا بجروحه، بحسب «فرانس برس».

وقال أحد الشهود: «الناس يصرخون +حرية، حرية+ و+يسقط بس، يسقط بس+ في الوقت الذي يتجمعون فيه للمشاركة في جنازة المتظاهر».

وأكدت مقتل المتظاهر لجنة أطباء السودان المركزية المرتبطة باتحاد المهنيين السودانيين الذي يقود الاحتجاجات، قائلة: إن المتظاهر «جُرح الخميس، لكنه توفي اليوم في المستشفى».

وقال صديق للضحية إنه يشارك في الجنازة إلى جانب مئات الأشخاص، مؤكدًا: «أحضر جنازة صديقي الذي كان يعمل كمهندس».

وأضاف أن المتظاهر المتوفي أُصيب في شرق الخرطوم في حي بوري الذي شهد اشتباكات بين قوات الأمن والمتظاهرين الخميس.

وأكدت الشرطة أن شخصين آخرين قتلا خلال اشتباكات الخميس في بوري، أحدهما كان طبيبًا وأعلنت عن مقتله أيضًا لجنة الأطباء.

والإثنين شارك أطباء بلباسهم الأبيض في اعتصام صامت أمام مستشفى أحمد قاسم حيث كان الطبيب القتيل يعمل، وبعضهم حمل لافتة كتب عليها «قتل طبيب يعني قتل أمة».

وقالت سارة جاكسون نائبة مدير برنامج شرق أفريقيا في منظمة العفو الدولية الجمعة إنّه «أمر مروّع استمرار أجهزة الأمن السودانيّة في استخدام القوّة المميتة ضدّ المتظاهرين والذين يقدّمون خدمات رئيسة كالأطبّاء».

ورفض البشير في كلمة في بلدة الكريدة بولاية النيل الأبيض هذه الاتّهامات، زاعمًا أنّ جماعات بين المتظاهرين تقف وراء عمليات القتل.

وقال في خطابه الذي نقله التلفزيون السوداني الرسمي «هناك بعض الأشخاص بين المتظاهرين يقومون بقتلهم».

تأتي الاحتجاجات في وقت يواجه السودان نقصًا كبيرًا في العملات الأجنبية وارتفاعًا في نسبة التضخم مما تسبب بارتفاع أسعار الغذاء والدواء أكثر من الضعف، ودعا اتحاد المهنيين إلى تظاهرات ليل الثلاثاء في الخرطوم وأم درمان.

ومن المقرر تنظيم مزيد من التظاهرات الخميس «في أنحاء بلدات ومدن السودان» وفق ما أعلن الاتحاد الأسبوع الماضي.

المزيد من بوابة الوسط