وزير الاقتصاد الفرنسي في القاهرة تمهيدًا لزيارة ماكرون

زار وزير الاقتصاد الفرنسي برونو لومير مصر، الأحد، في إطار التحضير لزيارة سيقوم بها الرئيس إيمانويل ماكرون قريبًا.

وبعد لقائه مجموعة من ممثلي الشركات الفرنسية المقيمين في البلاد، توجه لومير إلى القصر الرئاسي، حيث التقى الرئيس عبد الفتاح السيسي، وفق «فرانس برس».

وأوضح الوزير للصحافة أن «اللقاء كان ممتازًا مع الرئيس السيسي للإعداد لزيارة رئيس الجمهورية في غضون أيام قليلة، بهدف تعزيز وتنويع المشاريع الاقتصادية» الثنائية. وأكد أن «الرئيس السيسي يقوم بعمل رائع لإعادة إنعاش الاقتصاد المصري. لقد اتخذ قرارات شجاعة ما يجعل من مصر سوقًا أكثر إثارة للاهتمام بالنسبة للشركات الفرنسية».

وفي العام 2016، حصلت مصر على قرض بقيمة 12 مليار دولار لمدة ثلاث سنوات من صندوق النقد الدولي. تعمل الحكومة المصرية على تحسين البيئة الاقتصادية لجذب الاستثمارات الأجنبية، خصوصًا إقرار قانون العام 2017 الذي يمنح مزايا ضريبية.

وقد ارتفع التضخم إلى 30% بعد تخفيض قيمة العملة، لكنه لا يتجاوز 12% اليوم، في حين تحاول البلاد إنعاش اقتصادها.