سناتور أميركي يأمل أن يبطئ ترامب الانسحاب من سورية

قوة أميركية في سورية (رويترز)

قال السناتور الأميركي الجمهوري لينزي جراهام، اليوم السبت، إنه يأمل أن يبطئ الرئيس دونالد ترامب الانسحاب الأميركي من سورية، لحين تدمير تنظيم الدولة «داعش».

وقال جراهام، في أنقرة وفق ما أوردت وكالة «رويترز»، إنه يعتقد أن رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة جوزيف دنفورد وضع خطة مع أنقرة لنقل عناصر وحدات حماية الشعب الكردية السورية بعيدًا عن تركيا.

اقرأ أيضًا: «سورية الديمقراطية»: تنظيم «داعش» يعيش لحظاته الأخيرة

وتقول تركيا إن الوحدات منظمة إرهابية وامتداد لحزب العمال الكردستاني المحظور.

وأعلن الرئيس دونالد ترامب، الشهر الماضي، عزمه سحب القوات الأميركية من سورية البالغ قوامها 2000 فرد، وهو ما فاجأ الحلفاء الذين انضموا إلى واشنطن في قتال تنظيم «داعش» في سورية، بحسب «فرانس برس».

وأحدث القرار المفاجئ صدمة أيضًا بين كبار المسؤولين الأميركيين، ومنهم وزير الدفاع جيم ماتيس الذي استقال من منصبه احتجاجًا على ذلك. وقال الكولونيل شون رايان إن التحالف «بدأ عملية انسحابه المدروس من سورية. حرصًا على أمن العمليات، لن نعلن جداول زمنية أو مواقع أو تحركات محددة للقوات».

وأعلن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، في أوائل يناير الجاري، أنّ الولايات المتّحدة تسعى لضمان «ألاّ يقتل الأتراك الأكراد» في سورية، بعد انسحاب القوات الأميركية من شمال البلد الغارق في الحرب.

وقال بومبيو لموقع «نيوزماكس» الإخباري الأميركي المعروف بقربه من المحافظين إنّ «الأهمية هي لضمان ألّا يقتل الأتراك الأكراد، ولحماية الأقليّات الدينية في سورية. كلّ هذه الأمور لا تزال جزءًا من المهمّة الأميركية».

اقرأ أيضًا: تنظيم «داعش» يتبنى التفجير الانتحاري ضد التحالف الدولي في مدينة منبج

وبعد أقل من شهر على إعلان ترامب الانسحاب من سورية، تسبّب تفجير انتحاري تبناه «داعش» الأربعاء بمقتل 16 شخصاً على الأقل، بينهم أربعة أميركيين، وسط مدينة منبج في شمال سورية التي يسيطر عليها مقاتلون عرب وأكراد قرب الحدود التركية، ما آثار ردود فعل جديدة مشككة في حقيقة القضاء على التنظيم الإرهابي في سورية.