أنقرة تعارض أي وجود للنظام السوري في مدينة منبج

فتية سوريون أمام المطعم الذي استهدفه تفجير في مدينة منبج (ا ف ب)

عبرت تركيا، الجمعة، عن معارضتها لأي وجود للنظام السوري في مدينة منبج الأساسية التي دعت وحدات حماية الشعب الكردية الجيش السوري المناهضة لأنقرة إلى الانتشار فيها.

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية التركية هامي أكسوي، لصحافيين وفق ما أوردت وكالة «فرانس برس»، إن «جهود وحدات حماية الشعب الكردية لإدخال النظام إلى منبج لا يمكن السماح بها».

اقرأ أيضًا: قتلى بينهم أميركيون في هجوم انتحاري لتنظيم «داعش» شمال سورية

وتسيطر قوات سوريا الديموقراطية، وهي تحالف عربي كردي تهيمن عليه وحدات حماية الشعب الكردية ومدعوم من التحالف الدولي لمكافحة المسلحين، حاليًا على مدينة منبج الواقعة في شمال سورية.

وتعتبر تركيا وحدات حماية الشعب الكردية مجموعة «إرهابية» بسبب ارتباطها بحزب العمال الكردستاني الذي يشن حركة تمرد على الأراضي التركية منذ 1984. وتشكل منبج أيضًا موقعًا للقوات الأميركية التي استهدفها الأربعاء هجوم تبناه تنظيم الدولة «داعش»، وأسفر عن سقوط 19 قتيلاً بينهم أربعة أميركيين.

وأعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب في 19 ديسمبر أن الولايات المتحدة قد ألحقت مع حلفائها «الهزيمة» بتنظيم الدولة «داعش»، وأمر بسحب القوات الأميركية من البلاد.

وبعد هذا الإعلان، دعا المقاتلون الأكراد الذين يخشون هجومًا تركيا، في نهاية ديسمبر الجيش السوري إلى نشر قواته في المنطقة.

وشكلت منبج موضوع اتفاق توصلت إليه أنقرة وواشنطن في مايو لتهدئة التوتر، ينص على انسحاب وحدات حماية الشعب الكردية وإنشاء دوريات مشتركة أميركية تركية بدأت في نوفمبر.

وأكد أكسوي أن «هدف خارطة طريق منبج واضح»، مشيرًا إلى أنها تنص على أن «تنسحب وحدات حماية الشعب الكردية من منبج وتتسلم الولايات المتحدة الأسلحة، ومنبج يحكمها المقيمون فيها».

اقرأ أيضًا: إردوغان: سنقيم منطقة أمنية في سورية للفصل بين وحدات الأكراد والحدود التركية

ويزور السناتور الأميركي النافذ ليندسي غراهام أنقرة الجمعة ويفترض أن يلتقي الرئيس رجب طيب إردوغان ووزير الخارجية مولود تشاوش أوغلو. وأعلن أكسوي أن تشاوش أوغلو سيتوجه إلى واشنطن لحضور اجتماع للتحالف الدولي ضد تنظيم الدولة «داعش» في السادس من فبراير.