الشرطة السودانية تفرق المتظاهرين في العاصمة بالغاز المسيل للدموع

أطلقت الشرطة السودانية الثلاثاء الغاز المسيل للدموع على حشد من المتظاهرين الذين هتفوا «حرية سلام عدالة» في الخرطوم، بحسب شهود عيان بعد قيام منظمي الاحتجاجات المناوئة للحكومة بتنظيم تجمعات جديدة.

وتجمع عدد من الرجال والنساء في حي الكلاكلة جنوب الخرطوم، بحسب الشهود، إلا أن شرطة مكافحة الشغب سارعت إلى إطلاق الغاز المسيل للدموع باتجاههم، وفق «فرانس برس». وهتف المتظاهرون «سلمية سلمية ضد الحرامية» و«الثورة خيار الشعب».

ومع حلول المساء تفرّق المحتجّون إلى تجمّعات صغيرة في الشوارع والأزقة حيث طاردتهم الشرطة، بحسب شهود عيان.

وحض اتحاد المهنيين السودانيين الذي يقود التظاهرات المحتجين على مواصلة تظاهراتهم شبه اليومية هذا الأسبوع، ودعوا إلى «أسبوع انتفاضة». وتهز التظاهرات الدامية السودان منذ 19 ديسمبر عندما تجمع غاضبون في بلدات وقرى ضد قرار الحكومة رفع أسعار الخبز ثلاثة أضعاف.

وقتل 24 شخصًا على الأقل في الاحتجاجات التي تحولت إلى تجمعات ضد الحكومة في أنحاء البلاد دعا خلالها المتظاهرون إلى تنحي الرئيس عمر البشير.

وكانت السلطات نشرت الشرطة في هذا الحي وفي بعض أنحاء أم درمان قبيل تظاهرة الثلاثاء، لكن سرعان ما تم تعزيز قوات مكافحة الشغب بعد خروج المحتجّين إلى الشوارع. وتشير مجموعات تعنى بالدفاع عن حقوق الإنسان إلى توقيف أكثر من ألف شخص منذ اندلاع الاحتجاجات بينهم قادة في المعارضة وناشطون وصحفيون إلى جانب متظاهرين.

وبدأت التظاهرات احتجاجًا على رفع أسعار الخبز، علمًا أن السودان يشهد أزمة اقتصادية متفاقمة منذ قرابة عام، جراء النقص الحاد في العملات الأجنبية. وتشير تقارير إلى معاناة عدة مدن بينها الخرطوم من نقص في المواد الغذائية والمحروقات، مع ارتفاع أسعار الطعام والدواء بأكثر من ضعف.

المزيد من بوابة الوسط