بعد أيام من زيارة بومبيو.. وزير الخارجية الإيراني يبحث قضايا «سياسية واقتصادية» في العراق

وزير الخارجية العراقي محمد علي الحكيم مصافحا نظيره الإيراني محمد جواد ظريف في بغداد. (فرانس برس)

بدأ وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، الأحد، زيارة للعراق تشمل لقاءات مع فرقاء سياسيين واقتصاديين في هذا البلد، وذلك بعد بضعة أيام من دعوة وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو بغداد إلى الكف عن التعويل على إيران في مجال الطاقة.

وإيران هي ثاني مصدر للعراق. وحصلت بغداد على إعفاء موقت من واشنطن مع بدء تنفيذ آخر رزمة من العقوبات الأميركية على إيران، وفق «فرانس برس».

وإذا كان بومبيو دعا بغداد، الأربعاء، إلى عدم التعويل على إيران في مجال الطاقة، فإن بغداد وطهران دعتا الأحد إلى مزيد التبادل.

وقال وزير الخارجية العراقي، محمد علي الحكيم، «ناقشنا العقوبات الاقتصادية الأميركية الأحادية على جارنا (إيران)». وأوضح الوزيران العراقي والإيراني، في مؤتمر صحفي مشترك، أنهما بحثا «العلاقات السياسية والاقتصادية» بين بلديهما. وشدد ظريف على أن «العلاقات العراقية - الإيرانية ليست ضد طرف محدد، ولا نسمح أيضًا لأحد بأن يعكر هذه العلاقات».

والخميس، دعا وزير النفط الإيراني من بغداد إلى «تعزيز التعاون مع العراق»، خصوصًا في مجالي النفط والطاقة. واعتبارًا من الإثنين، سيشارك ظريف في منتديات اقتصادية عدة في مدن عراقية بينها السليمانية في إقليم كردستان.

والعام 2017، استورد العراق ما قيمته 5.7 مليارات يورو من السلع الاستهلاكية الإيرانية، وبالإضافة إلى ذلك، تشتري بغداد 28 مليون متر مكعب من الغاز الإيراني يوميًّا لتشغيل محطات توليد الكهرباء وتستورد مباشرة 1300 ميغاوات من الكهرباء. من جهة أخرى، دعا الوزيران إلى «عودة سورية إلى الجامعة العربية» بعد تعليق عضويتها العام 2011 بسبب النزاع.

المزيد من بوابة الوسط