بولتون يحدد «شروطا» للانسحاب الأميركي من سورية

مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون. (فراسن برس)

قال مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون الأحد إنه يجب تلبية شروط من بينها تطمينات بشأن سلامة الحلفاء الأكراد، قبل سحب القوات الأميركية من سورية، بحسب شبكة «إن بي سي» الإخبارية.

وصرح بولتون للصحافيين الذين يرافقونه إلى إسرائيل بأن الولايات المتحدة تريد الحصول على ضمانات من تركيا أنه ستتم حماية الأكراد في سورية، بحسب «إن بي سي».

وأثار إعلان ترامب المفاجئ في 19 ديسمبر سحب القوات الأميركية من سورية فورا، مخاوف الحلفاء. وبعد ذلك تحدث ترامب عن انسحاب «بطيء» لتلك القوات «على مدى فترة من الزمن».

وقال بولتون الذي سيتوجه إلى تركيا بعد زيارته إسرائيل، «هناك أهداف تحكم الانسحاب نود أن تتحقق»، بحسب الشبكة الإخبارية. وأضاف أن «وضع الجداول الزمنية والمواقيت لهذا الانسحاب يعتمد على تحقيق تلك الشروط وتأمين الظروف التي نود أن نراها. وفور حدوث ذلك، سنتحدث عن جدول زمني».

وتسيطر قوات يقودها الأكراد على مساحات واسعة شمال وشمال شرق سورية، تمت استعادة بعضها من تنظيم «داعش». ويمكن للانسحاب الأميركي أن يعرض هؤلاء الأكراد إلى هجوم من تركيا وفصائل سورية تدعمها أنقرة. وطلب الأكراد من دمشق إرسال قوات إلى بعض المناطق التي يسيطرون عليها.

وذكر بولتون الأحد أنه قد لا يتم سحب جميع القوات الأميركية البالغ عديدها ألفي جندي. وأضاف أن الانسحاب سيتم من شمال سورية، وقد تبقى بعض القوات في الجنوب في قاعدة التنف في إطار الجهود لمواجهة الوجود الإيراني.

المزيد من بوابة الوسط