اعتقال شبكة لتهريب المهاجرين من المغرب إلى إسبانيا

أعلن الحرس المدني الإسباني الإثنين اعتقال شبكة مهرّبين تدعي أنها «وكالة سفر»، وأدخلت إلى إسبانيا نحو 600 مهاجر مغربي عبر البحر العام 2018.

وجاء في بيانٍ للحرس المدني أن «الحرس اعتقل منظمّة إجرامية أدخلت 600 مهاجرغير شرعي هذا العام من المغرب إلى إسبانيا»، مضيفًا أن «التحقيق سمح بتحديد هويات مسؤولي تلك المنظمة»، وعددهم سبعة، بحسب «فرانس برس».

وكانت إسبانيا والمغرب ساحة عمليات أفراد الشبكة الذين نسقوا عملهم «كما لوأنهم وكالة سفر تستقبل (المهاجرين) على الشاطئ الإسباني» ثمّ تضمن لهم «الانتقال بسيارة إلى أماكن لا تصل إليها الشرطة»، وأخيراً نقل الأشخاص بشكل خاص إلى كاتالونيا أو إلى إقليم الباسك.

وقبل الرحلة، على المهاجرين دفع مبلغ يناهز 2500 يورو، ما جعل أرباح هذه المنظمّة الإجرامية تصل إلى نحو 1.5 مليون يورو هذا العام. واستقطاب المهاجرين المغاربة كان يجري بشكل أساسي في مدينة لاراش شمال المغرب من قبل رئيس المجموعة وهو مواطن مغربي. ولم يتردد الأخير وفق ما أكد الحرس المدني من «المبالغة في وصف إجراءات الاستقبال» و«العائدات المادية» التي يمكن للأشخاص الحصول عليها في حال قرروا الهجرة.

وفي إسبانيا، أدار «شقيقان» موجودان في مدينتي قادس وبالما دي مايوركا العمليات، بالإضافة إلى عضو آخر تولى «التغطية الاستراتيجية» لوصول المهاجرين إلى إسبانيا. وأشار الحرس المدني إلى أن 136 شخصاً أوقفوا العام 2018 في إطار مكافحة شبكات الهجرة غير الشرعية، 40% منهم في مدينة قادس. ولم تحل الأحوال الجوية السيئة هذا العام دون انتقال المهاجرين من المغرب إلى إسبانيا، عابرين البحر المتوسط.

وطريق الهجرة البحرية هذه ليست خطيرة نسبيًا، فقد قضى 1306 مهاجرين هذا العام خلال محاولتهم الوصول إلى إيطاليا ومالطا، لكنها الأكثر شهرةً وفق المنظمة الدولية للهجرة إذ سلكها 55206 مهاجرين هذا العام.