الإمارات تعفو عن البريطاني ماثيو هيدجز المدان بالتجسس

أصدرت دولة الإمارات العربية المتحدة عفواً عن البريطاني ماثيو هيدجز المحكوم بالسجن المؤبد على خلفية قضية تجسّس، مع تأكيد الاتهامات بحقه وأنّه كان يجمع معلومات عن قدراتها العسكرية ودورها في اليمن.

وعبّرت لندن عن «الامتنان» لدولة الإمارات، التي قالت إن خطوة العفو عن الشاب البريطاني (31 عامًا) أتت انطلاقًا من «العلاقات التاريخية والروابط القوية» بين الدولة الخليجية وبريطانيا، وفق «فرانس برس».

وبحسب بيان لوزارة الخارجية الإماراتية، فإن عائلة هيدجز قدّمت «التماسًا للعفو» إلى الرئيس الإماراتي الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان «من خلال إرسال رسالة شخصية إلى سمّوه». وأضافت الوزارة أن الرئيس الإماراتي قرر أن يكون هيدجز أحد السجناء الـ 785 الذين صدر الأحد عفو بحقهم لمناسبة اليوم الوطني، مشيرة إلى أنّه سيسمح له بمغادرة دولة الإمارات «فور اكتمال الإجراءات الرسمية».

وفي لندن، كتب وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت على تويتر «أخبار رائعة بخصوص ماثيو هيدجز. رغم عدم موافقتنا على التهم، نحن ممتنون لحكومة الإمارات العربية المتحدة لحل القضية بسرعة».

وبشأن اتهامات التجسس، قال هانت على إذاعة «بي.بي.سي»: «لم نر أي أدلة بأنها حقيقية»، متوقعاً الإفراج عن هيدجز «في وقت قريب بالفعل». وأضاف إنها «لحظة جميلة لا تخلو من مرارة» لوجود بريطانيين آخرين محتجزين «بدون وجه حق» حول العالم.

بدورها عبّرت زوجة هيدجز عن سعادتها لأنباء العفو عنه. وقالت دانييلا تيخادا، التي شاهدت زوجها لآخر مرة يوم الحكم عليه الأسبوع الماضي لإذاعة بي.بي.سي «هذا النبأ غمرنا بسعادة بالغة». وردًا على سؤال بشأن تكرار اتهام دولة الإمارات لزوجها بالتجسس قالت تيخادا «في صميم قلبي أعرف بأنه ليس كذلك». لكنها أضافت «إذا كان هذا مقابل عودته، فأنا أرحب بالنبأ».