محكمة إماراتية تقضي بالسجن المؤبد على بريطاني بتهمة التجسس

عائلة الطالب البريطاني ماثيو هيدجيز. (أرشيفية: فرانس برس)

أصدرت محكمة في أبوظبي، الأربعاء، حكماً بالسجن المؤبد بحق الطالب البريطاني ماثيو هيدغز بتهمة التجسس، كما أفادت عائلته، فيما حذرت لندن من أن الحكم قد يخلف تداعيات على العلاقات الثنائية بين البلدين.

وقالت ناطقة باسم عائلة الطالب هيدغيز (31 عاماً)، مفضلة عدم الكشف اسمها، إنه حكم على هيدغيز الذي كان أُوقف في 5 مايو في مطار دبي، بالسجن المؤبد، وفق «فرانس برس». وأوضحت أن جلسة المحاكمة استغرقت أقل من خمس دقائق، وأن محاميه لم يكن حاضرًا. وقالت: «يمكننا أن نؤكد أنه حكم عليه بالسجن المؤبد».

وكان هيدغيز أُوقف في الخامس من مايو في مطار دبي، وهو طالب دكتوراه كان يجري بحثًا عن سياسات الإمارات الخارجية والأمن الداخلي بعد الاحتجاجات في العالم العربي. وتم الإفراج عنه بشروط وبشكل موقت في 29 أكتوبر دون السماح له بالسفر، حتى موعد جلسة محاكمته الأربعاء.

وقالت وسائل إعلام إماراتية إنه يحق للمتهم الطعن بالحكم خلال 30 يومًا. وأكدت الإمارات الشهر الماضي أن البريطاني يحاكم في أبوظبي بتهمة «التخابر لمصلحة دولة أجنبية، ما من شأنه الإضرار بمركز الدولة العسكري والسياسي والاقتصادي».

وبحسب النائب العام، حمد سيف الشامسي، فإن هيدغيز قدم إلى الإمارات «تحت غطاء باحث أكاديمي، وثبت من التحقيقات تطابق اعترافاته مع المعلومات التي أسفر عنها فحص الأجهزة الإلكترونية الخاصة به». غير أن زوجته دانييلا تيخادا، التي زارته مرة واحدة وتحدثت إليه هاتفيًّا عدة مرات، قالت إنه يستقي معلوماته فقط من المصادر المعروفة، وأكدت أنه «لم يكشف أي شيء سري»، موضحة أنه عاش في الإمارات «عدة سنوات» قبل أن يعود إلى بريطانيا العام 2015.

صدمة عميقة
في لندن، حذر وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت من التداعيات التي يمكن أن يخلفها الحكم بالسجن المؤبد على الطالب البريطاني، على العلاقات الثنائية بين الإمارات وبريطانيا. وقال الوزير: «أشعر بصدمة عميقة وخيبة أمل»، مضيفًا: «حكم اليوم ليس ما كنا نتوقعه من صديق وشريك موثوق لبريطانيا، ويتناقض مع التطمينات السابقة» التي تلقتها لندن.

وحذر هانت من أن طريقة تعاطي الإمارات مع هذه القضية «ستكون لها تداعيات على العلاقة بين بلدينا، التي يجب أن تكون مبنية على الثقة». وأضاف: «أشعر بالأسف لأننا وصلنا إلى هذا الوضع، وأدعو الإمارات إلى إعادة النظر» في الحكم.

المزيد من بوابة الوسط