إردوغان: تسجيلات قضية خاشقجي «مروعة» وصدمت ضابطًا في المخابرات السعودية

متظاهر يحمل صورة للصحافي السعودي جمال خاشقجي (ا ف ب)

نقلت وسائل إعلام تركية، اليوم الثلاثاء، عن الرئيس رجب طيب إردوغان قوله إن التسجيلات التي أطلعت بلاده حلفاء غربيين عليها فيما يتعلق بمقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي «مروعة» وأصابت ضابطًا في المخابرات السعودية بالصدمة عند الاستماع إليها، وفق ما أوردت وكالة «رويترز».

وقُتل خاشقجي داخل قنصلية المملكة في إسطنبول الشهر الماضي في عملية يقول إردوغان إنها تمت بأوامر من «أعلى مستويات» الحكومة السعودية.

اقرأ أيضًا- «نيويورك تايمز»: ماهر مطرب اتصل بمسؤول في الرياض لتأكيد قتل خاشقجي

وأبلغ إردوغان الصحفيين على متن طائرته في طريق العودة من زيارة إلى فرنسا مطلع الأسبوع بأنه بحث مقتل خاشقجي مع زعماء الولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا خلال عشاء في باريس.

وقال: «قمنا بتشغيل التسجيلات المتعلقة بهذا القتل إلى كل من أرادها منا. لم تخف مخابراتنا أي شيء. قمنا بتشغيلها لكل من أرادها بما في ذلك السعودية والولايات المتحدة وفرنسا وكندا وألمانيا وبريطانيا».

وأضاف: «التسجيلات مروعة بحق. وعندما استمع ضابط المخابرات السعودي إلى التسجيلات أصيب بصدمة لدرجة أنه قال: لا بد أن هذا الشخص تعاطى الهيروين، لا يفعل هذا إلا شخص تعاطى الهيروين».

وأثار قتل خاشقجي غضبًا عالميًا لكن دون تحرك ملموس يذكر من قبل القوى الكبرى ضد السعودية أكبر مصدر للنفط في العالم والداعم خطط واشنطن لاحتواء النفوذ الإيراني في الشرق الأوسط.

وقال إردوغان إن من الواضح أن القتل كان مدبرًا، وإن الأمر صدر من أعلى مستوى للسلطات السعودية، لكنه لا يعتقد أن للأمر علاقة بالعاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، الذي قال إنه يكن له «احترامًا لا حدود له».

وأضاف: «يقول ولي العهد: سأوضح الأمر وسأفعل ما هو ضروري. ونحن ننتظر بفارغ الصبر»، مشيرًا إلى أن الجناة من بين 18 مشتبهًا بهم محتجزون في السعودية. وتابع: «لا بد من الكشف عمن أصدر الأمر بالقتل».

اقرأ أيضًا- تركيا ترفض اتهام فرنسا لإردوغان بممارسة «ألاعيب سياسية» في قضية خاشقجي

ولم يقدم إردوغان تفاصيل محتويات الشرائط لكن مصدرين على دراية بالأمر قالا لـ«رويترز» إن تركيا لديها عدة تسجيلات صوتية.

وقال المصدران إن التسجيلات تشمل عملية القتل نفسها ومحادثات قبلها كشفت تركيا عنها فيما بعد. وأدى ذلك إلى استخلاص أنقرة من البداية أن القتل كان مدبرًا رغم نفي السعودية في بادئ الأمر أي علم لها أو دور.

وقال النائب العام السعودي، سعود المعجب، إن قتل خاشقجي كان مدبرًا، وقال مسؤول سعودي آخر إن الأمير محمد لم يكن على علم بالعملية على وجه التحديد.

المزيد من بوابة الوسط