أميركا والسعودية تتفقان على وقف تزويد طائرات «التحالف العسكري» بالوقود

طائرات التحالف الدولي لدعم الشرعية. (أرشيفية: الإنترنت)

تفقت السعودية والولايات المتحدة على وقف إعادة واشنطن تزويد طائرات التحالف الذي تقوده المملكة في اليمن بالوقود، في خطوة تنهي جانبًا مثيرًا للخلاف من الدعم الأميركي في حرب اليمن.

ودعت الولايات المتحدة وبريطانيا أواخر الشهر الماضي إلى وقف إطلاق النار في اليمن لدعم جهود تقودها الأمم المتحدة لإنهاء الحرب المستمرة منذ أربعة أعوام تقريبًا، التي أودت بحياة أكثر من عشرة آلاف شخص، وفق «رويترز».

وقال التحالف في بيان: «تمكنت المملكة العربية السعودية ودول التحالف مؤخرًا من زيادة قدراتها في مجال تزويد طائراتها بالوقود جوًّا بشكل مستقل ضمن عملياتها لدعم الشرعية في اليمن». وأضاف البيان: «في ضوء ذلك، وبالتشاور مع الحلفاء في الولايات المتحدة الأميركية، قام التحالف بالطلب من الجانب الأميركي بوقف تزويد طائراته بالوقود جوًّا في العمليات الجارية في اليمن».

وذكرت قناة «العربية الحدث» التلفزيونية الفضائية، يوم السبت، أن السعودية تملك أسطولاً من 23 طائرة من أجل عمليات إعادة التزود بالوقود، بينها ست طائرات «إيرباص 330 إم آر تي تي» تستخدم في حرب اليمن، بينما تملك الإمارات ست طائرات إيرباص من نفس النوع.

وأضافت أن الرياض تملك أيضًا تسع طائرات من طراز «هركيوليز كيه.سي-130» من الممكن استخدامها. وقال وزير الدفاع الأميركي، جيم ماتيس، إن القرار اُتُّخذ بالتشاور مع الحكومة الأميركية وإن واشنطن تؤيد الخطوة وستواصل العمل مع التحالف لتقليص عدد القتلى في صفوف المدنيين وتوسيع الجهود الإنسانية.

وربما يمثل أي قرار منسق لواشنطن والرياض محاولة لتجنب اتخاذ إجراء بالكونغرس الأسبوع الجاري ضد عمليات إعادة التزود بالوقود بعدما هدد مشرعون بذلك. ومع ذلك، قد لا يكون لوقف إعادة تزويد طائرات التحالف بالوقود أثر يذكر من الناحية العملية على الصراع، وقال مسؤولون أميركيون إن خُمس طائرات التحالف فقط يحتاج للتزود بالوقود في الجو من الولايات المتحدة.

المزيد من بوابة الوسط