ارتفاع حصيلة قتلى السيول في الأردن إلى 11 شخصًا

فريق للدفاع المدني الأردني يبحث عن ناجين بعد فيضانات تلت أمطارًا غزيرة بالقرب من البحر الميت (ا ف ب)

أعلن الدفاع المدني الأردني، السبت، ارتفاع حصيلة قتلى السيول والأمطار الغزيرة التي تعرضت لها المملكة مساء الجمعة، إلى 11 شخصًا، وفق ما أوردت وكالة «فرانس برس».

وقال إياد العمرو الناطق باسم الدفاع المدني إن «عدد ضحايا الأحوال الجوية السائدة والسيول ارتفع إلى 11 حالة وفاة بينهم أحد غطاسي كوادر الدفاع المدني». وأضاف أن «عمليات البحث تجري عن طفلتين مفقودتين»، مشيرًا إلى «مشاركة قوات مسلحة أردنية وقوات درك في عمليات البحث».

ومن بين القتلى خمسة أشخاص لقوا حتفهم في مادبا (32 كلم جنوب عمان) وطفلة في معان (212 كلم) وثلاثة في ضبعا جنوب عمان.

وكانت جمانة غنيمات وزيرة الدولة لشؤون الإعلام الناطقة الرسمية باسم الحكومة أعلنت في حصيلة أولية مساء الجمعة عن مقتل سبعة أشخاص.

اقرأ أيضًا- 20 قتيلاً في سيول غربي الأردن غالبيتهم طلاب مدرسة

وأكدت غنيمات أن «عدد الأشخاص الذين تم إنقاذهم وصل إلى الآلاف من بينهم أكثر من ثلاثة آلاف شخص في منطقة البتراء (230 كلم جنوب عمان)».

وقامت السلطات، الجمعة، بإجلاء 3762 سائحًا من مختلف الجنسيات كانوا يزورون مدينة البتراء الأثرية جنوب الأردن.

ودعت غنيمات المواطنين «القاطنين بالقرب من المناطق المنخفضة والأودية ومجاري السيول والجسور والأنفاق إلى إخلاء منازلهم حفاظًا على حياتهم نظرًا لغزارة الأمطار المتوقعة ليل الجمعة ونهار السبت».

وقررت وزارة التربية والتعليم تعليق الدراسة في جميع مدارس المملكة السبت.

ودعت مديرية الأمن العام المواطنين «نظرًا للأحوال الجوية السائدة إلى ضرورة الابتعاد عن الأماكن المنخفضة ومجاري السيول والانتقال إلى أماكن أكثر أمانًا».

وشهدت مدينة البتراء ووادي موسى جنوب الأردن ومناطق أخرى أمطارًا غزيرة وسيولاً جارفة.

وكان 21 شخصًا لقوا حتفهم قبل أسبوعين غالبيتهم تلامذة مدرسة كانوا في حافلة جرفتها سيول تسببت بها أمطار غزيرة في منطقة البحر الميت. وبعد أسبوع من الحادث قدم وزير التربية والتعليم الأردني عزمي محافظة ووزيرة السياحة والآثار لينا عناب استقالتيهما.

المزيد من بوابة الوسط