مقتل فلسطيني برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي جنوب غزة

قتل فلسطيني برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي الجمعة شرق مدينة رفح جنوب قطاع غزة بفلسطين المحتلة وفق ما أكد الناطق باسم وزارة الصحة في غزة أشرف القدرة.

وأعلن القدرة في بيان «استشهاد رامي وائل اسحق قحمان» وعمره 28 عاماً في مستشفى غزة الأوروبي إلى حيث نقل عصر الجمعة مصاباً «برصاصة في الرقبة شرق رفح» خلال صدامات مع جيش الاحتلال الإسرائيلي.

وأوضح القدرة في بيان سابق أن «37 مواطناً أصيبوا بالرصاص الحي» خلال المواجهات التي تجري كل يوم جمعة على طول الحدود الشرقية لقطاع غزة موضحا أن بين المصابين 6 أطفال و9 نساء بينهن مسعفة متطوعة مع الهلال الأحمر.

تجري هذه الاحتجاجات بصورة أسبوعية وتنطلق بعد صلاة الجمعة، وهي تنظم في إطار «مسيرات العودة» التي انطلقت في نهاية مارس للمطالبة بفك الحصار عن القطاع وضمان حق العودة للاجئين الفلسطينيين الذين غادروا ارضهم أو هجروا منها في نكبة 1948.

وبعد أشهر من المواجهات الدامية، شهد قطاع غزة ثاني يوم جمعة كانت التعبئة فيه محدودة في حين بدأت حركة حماس التي تسيطر على القطاع بتوزيع متأخرات مرتبات موظفي المؤسسات في غزة ومساعدات مالية قدمتها قطر.

قطر تدفع رواتب موظفي غزة لخفض التوتر

ومذاك، قتل 221 فلسطينياً على الأقل برصاص جنود الاحتلال الاسرائيلي أو في غارات شنتها إسرائيل على القطاع رداً على إطلاق صواريخ على بلدات إسرائيلية. في المقابل قَتل قنّاص فلسطيني جندياً إسرائيلياً خلال الفترة نفسها.

المزيد من بوابة الوسط