السياحة المصرية تتعافى لتحقق 15% من الناتج الإجمالي

أعلنت وزارة السياحة المصرية عن انتعاش كبير في أعداد السائحين سيقود لمساهمة القطاع بنسبة 15% من الناتج المحلي الإجمالي في العام الحالي.

وزادت أعداد الزائرين نحو 40% على أساس سنوي في نهاية سبتمبر، وإذا استمر الأمر علي هذا المنوال فإن عدد السائحين سيتجاوز العشرة ملايين للمرة الأولى منذ 2012.

للاطلاع على العدد 155 من جريدة «الوسط» اضغط هنا

ونقلت وكالة «رويترز» عن الوزيرة رانيا المشاط التي تولت مهام منصبها في يناير قولها «في 2017 بلغنا نحو 7.5 مليون (زائر). منذ بداية 2018 والأرقام جيدة جدًا ويوجد منحنى حاد جدًا (للنمو)».

وأضافت أن السياحة ستسهم «بأكثر من 15% من الناتج المحلي الإجمالي» في العام الجاري بعدما أصبحت أسرع القطاعات نموًا في مصر، وتخطط الحكومة لافتتاح المتحف المصري الكبير في 2020، في إطار مجمع أوسع يقام على مساحة 491 ألف متر مربع، على بعد نحو كيلومترين من أهرامات الجيزة وتمثال أبي الهول.

وسيعرض المتحف ما يزيد على 100 ألف قطعة أثرية، من بينها 20 ألف قطعة لم تعرض من قبل، إضافة إلى جميع القطع الأثرية التي اكتشفت في معبد توت عنخ آمون في 1922، وعددها 5400 قطعة.

شركات دولية
وقال طارق توفيق مدير مشروع المتحف المصري الكبير إن الحكومة أعدت قائمة مختصرة من الشركات الدولية لإدارة المتحف، وستختار إحداها بحلول منتصف العام القادم.

للاطلاع على العدد 155 من جريدة «الوسط» اضغط هنا

وجمدت بريطانيا وروسيا الرحلات في 2015، بعدما انفجرت قنبلة على متن طائرة روسية كانت عائدة إلى سان بطرسبرج فوق سيناء بعد إقلاعها بوقت قصير، مما أسفر عن تحطم الطائرة ومقتل جميع ركابها البالغ عددهم 224 شخصًا.

وثمة جهود لاستئناف الرحلات المباشرة. وقالت المشاط إن من المرجح «قطعا» استئناف الرحلات مع روسيا، وإن مصر تعزز تبادل معلومات أمن المطارات والمعلومات المخابراتية مع الحكومات الأخرى. وتابعت «الأمر برمته بيد السلطات.. نحن مستعدون لاستقبالهم في أي وقت».