السعودية تعتزم بناء أول مفاعل نووي للأبحاث

ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان (الإنترنت)

وضع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، الإثنين، حجر الأساس لأول مفاعل نووي للأبحاث في المملكة، وفق ما أعلنته وسائل إعلام رسمية ووكالة «فرانس برس»، مع سعي السعودية لتنويع مصادر الطاقة لديها.

وجاء الإعلان عن مشروع المفاعل من ضمن «سبعة مشاريع استراتيجية في مجالات الطاقة المتجددة والذرية وتحلية المياه والطب الجيني وصناعة الطائرات»، وذلك خلال زيارة قام بها الأمير الشاب إلى مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، كما ذكرت وكالة الأنباء السعودية.

ولم تقدم الوكالة تفاصيل عن موعد البدء ببناء المفاعل المخصص للأبحاث والتنمية والتعليم أو كلفته. وتعتمد السعودية حاليًا على النفط والغاز الطبيعي لتلبية احتياجاتها المتنامية في مجال الطاقة وتحلية المياه.

وتخطط السعودية أكبر مصدّر للنفط في العالم، لبناء 16 مفاعلاً نوويًا في السنوات العشرين المقبلة بكلفة تبلغ 80 مليار دولار، بالرغم من المخاوف التي تحيط بالانتشار النووي في الشرق الأوسط.

وكان الأمير محمد بن سلمان قد أعلن في مارس الماضي أنه إذا قامت إيران بتطوير سلاح نووي، فإن الرياض ستحذو حذوها.

وقارن في مقابلة مع قناة «سي بي أس» الأميركية بين المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي وهتلر، وقال إن لخامنئي «مشروعه الخاص في الشرق الأوسط».

ولدى الرياض تحفظات كبيرة تجاه اتفاق العام 2015 النووي مع إيران الذي يهدف إلى كبح طموحات طهران النووية، وهي أشادت بإعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب في مايو انسحاب بلاده من الاتفاق.

ويتزامن الإعلان عن مشروع المفاعل السعودي الإثنين مع تعهد الولايات المتحدة بأن تكون «متشددة» في مواجهة إيران بعد دخول عقوباتها الجديدة التي فرضتها على طهران حيز التنفيذ.

المزيد من بوابة الوسط