السيسي يناقش مع أبو مازن ملف المصالحة الفلسطينية في شرم الشيخ

الرئيس المصري ونظيره الفلسطيني خلال اللقاء. (الإنترنت)

التقى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، اليوم السبت، الرئيس الفلسطيني محمود عباس والوفد المرافق له، بحضور وزير الخارجية سامح شكري والسيد عباس كامل رئيس المخابرات العامة، على هامش منتدى شباب العالم المنعقد بمدينة شرم الشيخ.

وقال الناطق الرسمي باسم الرئاسة المصرية، السفير بسام راضي، إن اللقاء بحث آخر المستجدات على الساحة الفلسطينية لا سيما ملف المصالحة الوطنية، وذلك في ضوء التطورات الأخيرة على جميع الأصعدة الداخلية والإقليمية والدولية التي تتعلق بجوانب القضية الفلسطينية.

وذكر الناطق الرسمي أن السيسي شدد على ثبات الموقف المصري من القضية الفلسطينية المرتكز على حل الدولتين وإقامة دولة فلسطينية على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، مؤكدًا حرص بلاده على دعم التحرك الفلسطيني الساعي لاستعادة حقوق الشعب الفلسطيني وتسوية القضية وفق حلول عادلة وشاملة وذلك بالتنسيق الوثيق مع الأشقاء الفلسطينيين بهدف إيجاد فرص للتحرك الإيجابي لتوفير المناخ المواتي لاستقرار الأوضاع على الأرض، خاصة من خلال دفع مسار المصالحة الوطنية وبناء قواعد الثقة بين الأطراف الفلسطينية لتوحيد الصف والجهود، الأمر الذي يساعد على مواجهة التحديات الأساسية المتمثلة في تحقيق السلام المنشود.

وأوضح الناطق الرسمي أن الرئيس الفلسطيني أعرب، من جانبه خلال اللقاء، عن تقديره وامتنانه لجهود مصر الصادقة ومساعيها المقدَّرة في دعم القضية الفلسطينية، مشيدًا بدور مصر التاريخي في هذا الصدد وما يتميز به من ثبات واستمرارية بهدف التوصل إلى حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية، ومشيرًا إلى ما يعكسه ذلك من عمق وخصوصية العلاقات المصرية - الفلسطينية في ظل ما يجمع الشعبين من روابط ممتدة.

من جانبه أكد الرئيس الفلسطيني أن السلطة الفلسطينية عازمة على المضي قدمًا في خطوات إنهاء الانقسام سعيًا لتوحيد الشعب الفلسطيني وتمكينه من مواجهة التحديات المختلفة التي تواجه القضية الفلسطينية.

وأضاف السفير بسام راضي أن الرئيسين اتفقا خلال اللقاء على مواصلة التشاور والتنسيق المكثف بينهما، لا سيما فيما يتعلق بمتابعة الخطوات القادمة على صعيد توحيد الصف الفلسطيني وفق اتفاق المصالحة المبرم في أكتوبر.

المزيد من بوابة الوسط