والدا انتحارية تونسية: إبنتنا «فريسة الإرهاب»..و«لاشيء كان يوحي بتتطرفها»

والدة الإنتحارية خلال حديثها مع الصحافة. (الإنترنت)

قالت ذهيبة والدة الانتحارية التي قضت في عملية تفجير الإثنين بوسط العاصمة التونسية خلفت 20 جريحاً، أن «ابنتي كانت فريسة الارهاب» الذي أعدها لتكون أول انتحارية في البلاد.

وبدت والدة الانتحارية منا قبلة بحالة صدمة وهي محاطة بجاراتها ولا تكاد تصدق أن ابنتها (30 عاما) انتحرت. وكانت الانتحارية تعيش مع أسرتها في قرية زردة في منطقة ريفية مهمشة بولاية المهدية (الساحل الشرقي)، وفق «فرانس برس».

أسقطت 20 مصابًا.. انتحارية تونس جامعية عاطلة عن العمل

وأضافت ذهيبة وهي تخبط بيديها على رجليها جالسة على بساط من البلاستيك مخاطبة ابنتها «لماذا فعلت بنا هذا؟ ماذا فعلنا لك لتجعلينا نعيش هذه الكارثة؟». واعتبرت الأم أن ابنتها البكر قامت من خلال التفجير في الشارع الرئيسي بالعاصمة «بتدمير كامل أسرتها وخصوصاً شقيقتها وشقيقيها».

ولا يفهم الوالدان الأميان كيف أن ابنتهما التي كانت تمضي الكثير من الوقت على حاسوبها ولا تغادر إلا قليلاً المنزل المتواضع، تم تجنيدها لارتكاب الاعتداء. وقالت الأم بحسرة «لقد أوقعوا (الإرهابيون) بها لأنها ساذجة وهشة، رغم أننا عملنا كل شيء لتنهي دراستها. وكانت مدللة».

جامعية بلا عمل
وأضافت الأم «حتى أنني بعت أرضاً فيها شجر زيتون لكي أشتري لها كما طلبت حاسوبا قبل أربع سنوات». وبحسب الأم فقد كانت تخصص وقتها «لإعداد دكتوراة. ولذا، كانت تنعزل كثيراً في غرفتها للتركيز على دراستها أو إرسال طلبات عمل».

وقال الوالدان إن لاشيء كان يوحي أنها تتطرف. وتابعا «لم يكن هناك أي تغيير في طبعها لاشيء كان يشير إلى أنها اعتنقت أفكارا متطرفة». وأضافت الأم "«حتى حجابها كانت ترتديه منذ نيلها البكالوريا وكانت تصلي مثل الجميع دون تقوى مميزة».

والانتحارية العزباء كانت حصلت على إجازة في اللغة الإنجليزية منذ ثلاث سنوات لكنها لم تعثر على عمل. وكانت تعيش مع أسرتها وتهتم أحيانا بالأغنام. وكانت أبلغت الجمعة أمها وخالتها التي تعيش في المنزل أيضا، أنها تنوي التوجه السبت لقضاء بضعة أيام في سوسة للبحث عن عمل.

وعند مغادرتها المنزل صباح السبت الباكر نحو الساعة 07,00 عرض عليها خالها إيصالها حتى موقف الحافلة لكنها رفضت قائلة إنها تنوي التوجه إلى طبيب في بلدة سيدي علوان التي تبعد سبعة كلم عن قرية زردة، بحسب ما أكد الخال حبيب السعفي.

وقضت الانتحارية الإثنين عند تفجير شحنة تحملها، وأصابت بجروح 20 شخصا بينهم 15 شرطيا. وأكدت السلطات أن أحداً لم يصب بجروح خطرة. وأشارت وزارة الداخلية إلى «فعل معزول» ومتفجرات «تقليدية» وإلى أن الانتحارية لم تكن معروفة لدى أجهزة الأمن لا بسوابق عدلية او أفكار متطرفة.


«تهميش» و«محاباة»
وعلمت الأسرة بمقتل ابنتها الانتحارية من الشرطة التي أوقفت شقيقيها لاستجوابهما.

واعتبر الوالد محمد المريض من الصيف بعد تعرضه لجلطة دماغية ويلزم الفراش منذ شهرين إثر كسر في الساق، إن ابنته «لا يمكن أبدا أن تؤذي أحدا، وقد تم بالتأكيد التلاعب بعقلها».

واتهم والد الانتحارية قادة البلاد بالمسؤولية بسبب «المحاباة وتهميشهم للشباب» عن «المصير الحزين» لابنته التي قال إنها «مثالية ووردة الأسرة وألطف أفرادها».

ويعاني ثلث الشبان من خريجي الجامعات في تونس من البطالة ويعتبر الحصول على فرصة عمل صعب جداً خصوصاً لشبان المناطق الأقل نمواً والريفية وذلك بعد ثماني سنوات من الثورة.

المزيد من بوابة الوسط