سفير بريطاني سابق: إردوغان لعب أوراقه بمهارة في قضية خاشقجي

قال بيتر ويستماكوت، سفير بريطانيا الأسبق لتركيا، إنه وفي حال ثبتت وجود تسجيلات بقضية مقتل الإعلامي السعودي، جمال خاشقجي، فإن هذا سيؤدي إلى تداعيات وطرح عديد من التساؤلات عن أسباب عدم تقديمها بصورة أسرع.

جاء ذلك، في مقابلة لويستماكوت مع كريستيان امانبور لـ«سي إن إن»، حيث قال: «إن كانت هاسبل (رئيسة الاستخبارات الأميركية CIA بالفعل استمعت للتسجيلات، فإن الكثير من الأسئلة ستوجه للبيت الأبيض، وتضع نوعًا ما من المسؤولية على عاتق الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان الذي لعب الأوراق التي بين يديه بصورة فيها نوع من المهارة عالية إن جاز التعبير».

وأضاف: «أعتقد أنه وفي وقت من الأوقات سيتوجب عليهم (تركيا) تقديم ما بين أيديهم من أدلة، ولعل هذا بدأ بالفعل عبر توضيح ما حدث لوكالة الاستخبارات الأميركية الـCIA»

وأردف بالقول: «انطباعي الأول عندما سمعت بمقتل خاشقجي كان أشبه بقراءة نص رواية سيئة يرفض من يقرأها نشرها، ولكن عندما نسمع معلومات إضافية مما كان الأتراك يسربونه ورغم عدم تقديم أدلة على ذلك شعرت أن ذلك يمكن أن يكون صحيحًا، ومن الواضح أن هناك تعاون بين الاستخبارات التركية ووكالات الاستخبارات الأخرى حول العالم، ولكن يبدو أن الناس مقتنعون بالرواية التركية، وعليه فإن الأمر فظيع».

المزيد من بوابة الوسط