التحالف الدولي يعترف باستهداف مسجدين في سورية استخدمهما «داعش» لشن هجمات

مقاتل من قوات سورية الديموقراطية في السوسة بمحافظة دير الزور في شرق سورية. (فرانس برس)

أعلن التحالف الدولي ضد «داعش» في سورية والعراق، الإثنين، أنه قصف في اليومين الأخيرين مسجدين، قال إن مقاتلي تنظيم «داعش» أقاموا فيهما مركزي قيادة ومراقبة في قرية السوسة، في شرق سورية.

وقال التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة في بيان إنه دمر الاثنين «عدة مبانٍ استخدمها تنظيم الدولة الإسلامية لشن هجمات ضد حلفاء قوات سورية الديموقراطية في السوسة».

وأوضح التحالف أن «أحد تلك المباني كان مسجدًا اُستُخدم كموقع دفاعي ومركز قيادة»، مشيرًا الى مقتل بعض عناصر تنظيم «داعش» كانوا يطلقون النار على مقاتلي قوات سورية الديموقراطية، وهي تحالف عربي كردي مدعوم من الولايات المتحدة، بحسب «فرانس برس».


وهو المسجد الثاني الذي يستهدفه التحالف في غضون أربعة أيام بزعم أنه يستخدم كمركز عسكري.

والأحد أكد الناطق باسم التحالف، الكولونيل شون راين، أن غارة للتحالف استهدفت الخميس مسجدًا «حوله الجهاديون مركزًا للقيادة والمراقبة»، موضحًا أن «12 إرهابيًّا من التنظيم قُـتلوا في الغارة».

والاثنين أقر الناطق باسم البنتاغون، الكولونيل روب مانينغ، بأن دور العبادة محمية عامة باتفاقيات جنيف «إلا إذا تم استخدامها لغايات عسكرية».

وتابع: «عندما تعمد تنظيم الدولة الإسلامية استخدام هذا المبنى وجعله مركزًا للقيادة والمراقبة أسقط عنه صفة المبنى الذي يخضع للحماية».

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن غارة، الخميس، أسفرت عن مقتل 18 مدنيًّا بينهم سبعة أطفال، ينتمون جميعًا إلى عائلات مقاتلي التنظيم المتطرف الذي قُـتل 11 من عناصره.

المزيد من بوابة الوسط