رئيس وزراء باكستان سيشارك في المؤتمر الاقتصادي في الرياض

عمران خان في إسلام أباد (ا ف ب)

أعلنت وزارة الخارجية الباكستانية، الجمعة، أن رئيس الوزراء عمران خان سيشارك في المؤتمر الاقتصادي في السعودية، على الرغم من إلغاء عدد من القادة الدوليين ورجال الأعمال مشاركتهم فيه على خلفية قضية اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي، وفق ما أوردت وكالة «فرانس برس».

ويأتي الإعلان عن مشاركة رئيس الحكومة الباكستانية في «مبادرة مستقبل الاستثمار»، المؤتمر الذي ينظم من 23 إلى 25 أكتوبر، غداة إعلان وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين ووزراء أوروبيين عدولهم عن المشاركة في المؤتمر.

وذكرت «فرانس برس» زادت خطوة الإدارة الأميركية من عزلة المملكة وسط موجة تنديد واسعة إثر اختفاء خاشقجي بعد دخوله مقر القنصلية السعودية في إسطنبول في وقت سابق من الشهر الحالي.

وتأتي زيارة خان في وقت تواصل فيه باكستان التقرب من الدول «الصديقة» لها سعيًا وراء تمويل بمليارات الدولارات لتعويض تدهور ماليتها جراء أزمة ميزان المدفوعات، وقبيل محادثات مرتقبة مع صندوق النقد الدولي حول خطة مساعدة محتملة.

وأعلنت وزارة الخارجية الباكستانية أن مشاركة خان في المؤتمر «تظهر تضامنًا مع المملكة في جهودها من أجل أن تصبح مركزًا دوليًا للأعمال والاستثمارات».

وتابع بيان الخارجية الباكستانية أن «المؤتمر يشكل مناسبة للتفاعل مع رؤساء شركات بارزين مهتمين بالاستثمار في باكستان».

وكانت باكستان دعت في وقت سابق من أكتوبر الحالي تركيا والسعودية «إلى التعاون لمعالجة القضية".

وكان خان أجرى في سبتمبر الماضي أول زيارة له إلى الخارج كرئيس للحكومة إلى المملكة وسط سعي إسلام أباد لاستكشاف وسائل تمويل بديلة قبل الدخول في محادثات مع صندوق النقد الدولي.

ومنذ توليه السلطة في أغسطس الماضي سعى خان للحصول على قروض من حلفاءٍ لبلاده مثل الصين والسعودية، متعهّدًا باستعادة أموال سرقها مسؤولون فاسدون، وأطلق سلسلة إجراءات تقشفية.

لكن المساعدات التي حصلت عليها باكستان إلى الآن لا تكفي لتعويض تدهور ميزان المدفوعات في مقابل تزايد التحذيرات الدولية الملحّة.

ويأتي الإعلان عن مشاركة خان في المؤتمر بعد أن حذّر المصرف المركزي الباكستاني هذا الأسبوع من أن نسبة التضخّم قد تتضاعف العام المقبل، لتصل إلى 7,5%، مع استبعاد تحقيق البلاد نموًا متوقعًا نسبته 6,2%.

المزيد من بوابة الوسط