القضاء التركي يفرج عن القس الأميركي

إطلاق سراح القس الأميركي أندرو برانسون

قرر القضاء التركي، اليوم الجمعة، إطلاق سراح القس الأميركي أندرو برانسون، بعد نحو عامين قضاهما بين السجن والإقامة الجبرية، وفق ما نقلت وكالة «الأناضول» التركية في نبأ عاجل.

وفي وقت سابق اليوم أوصى الادعاء العام التركي، برفع الإقامة الجبرية ومنعه من السفر، مطالبًا بالسجن حتى عشر سنوات لبرانسون بتهمة الانتماء إلى «جماعة إرهابية»، كما ذكرت قناة «تي آر تي خبر» التركية.

ومثل القس الأمريكي، الذي أثار اعتقاله ثم وضعه في الإقامة الجبرية في تركيا، أزمة خطيرة بين أنقرة وواشنطن، مرة جديدة الجمعة أمام محكمة تركية، على خلفية ضغوط أميركية شديدة من أجل إطلاق سراحه.

برونسون كان يشرف على كنيسة صغيرة في إزمير، ومنذ نهاية يوليو، فرضت عليه الإقامة الجبرية بعد حبسه لسنة ونصف بتهمتي «الإرهاب» و«التجسس»، وهو ما ينفيه قطعا.

ووصف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب برونسون بأنه «وطني عظيم»، وقال إنه محتجز كـ«رهينة».

وفي وقت سابق هذا الشهر، قدّم المحامي التماسًا لدى المحكمة الدستورية لإطلاق سراح القس، وقال إنه يعتقد بأن «المحكمة ستجعل من القضية أولوية لكن حكمًا نهائيًا قد يستغرق عدة أشهر».

وأثار اعتقاله ثم وضعه في الإقامة الجبرية تحت المراقبة في تركيا، أزمة دبلوماسية حادة بين تركيا والولايات المتحدة، وفرضت واشنطن مجموعة من العقوبات على أنقرة التي ردت بتدابير مماثلة بسبب هذه القضية.

المزيد من بوابة الوسط