جريدة «النهار» اللبنانية تتخلى عن كلماتها للمرة الأولى في تاريخها

صدرت جريدة «النهار» اللبنانية، اليوم الخميس، بصفحات خالية من الأخبار والمقالات لتثير دهشة الجميع في الشارع اللبناني، وتثير تساؤلات حول هذا الشكل الذي صدرت به الجريدة للمرة الأولى في تاريخها.

والجريدة التي غطّى الأبيض صفحاتها السبع، وغلب على موقعها الإلكتروني وحساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي، لم تعلن بصورة رسمية سبب قياممها بذلك الأمر.

لكن أحد أعضاء هيئة تحريرها أرجع، في اتصال مع قناة «إم تي في» اللبنانية، الأمر إلى عدة أسباب من بينها التضامن مع حرية الصحافة، والتعبير عن خوف هيئة التحرير من انقراض الصحافة المكتوبة لصالح الصحافة الإلكترونية.

وأضاف عضو هيئة التحرير أن الأمر يعود أيضًا إلى أن التحقيقات والمواضيع الساخنة لم تلقَ أي صدى من الحكومة والمعنيين وتجاهلوها بشكل تام إذ لم يعد من المجدي الحديث فيها، وفق وكالة «إرم» الإماراتية. 

والجريدة التي أسسها جبران تويني العام 1933، تترأس مجلس إدارتها وتحريرها، نايلة تويني، وتعتبر الأعرق في لبنان.

وتداولت وسائل الإعلام عدة أسباب لصدور الجريدة بصفحات بيضاء من بينها قضية اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي، وأخرى بسبب مرور الجريدة بضائقة مالية مثلها مثل الكثير من الجرائد اللبنانية، غير أن نايلة تويني أنهت تلك التكهنات معلنة عبر حسابها على «تويتر» عقد مؤتمر صحفي ظهر اليوم الخميس لتوضيح أسباب صدور الجريدة بهذا الشكل.

المزيد من بوابة الوسط