ميلانيا ترامب تلتقي الرئيس المصري وقرينته في المحطة الأخيرة من جولتها الأفريقية

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مستقبلاً الأميركية الأولى ميلانيا ترامب وإلى جانبه عقيلته انتصار عامر السيسي، في القصر الرئاسي في القاهرة. (الإنترنت)

التقت السيدة الأميركية الأولى ميلانيا ترامب، السبت، الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في المحطة الرابعة والأخيرة من جولتها الأفريقية.

واستقبلت زوجة الرئيس المصري انتصار عامر السيسي، ميلانيا ترامب عند وصولها إلى مطار القاهرة وسط إجراءات أمنية مشددة، بحسب«فرانس برس».

وقال الناطق الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، بسام راضي، إن  الرئيس المصري وقرينته رحبا بميلانيا ترامب في القاهرة، حيث أعرب السيسي عن حرص مصر على تعزيز وتدعيم علاقات الشراكة الاستراتيجية المتميزة بين البلدين والشعبين الصديقين.

كما أشاد السيسي  بالتعاون الثنائي بين الدولتين، لا سيما الدور الذي تقوم به الوكالة الأميركية للتنمية الدولية في مصر لتمويل المشروعات في بعض المجالات، خاصة الصحة والتعليم والسياحة، وتقديم التمويل للمشروعات الصغيرة والمتوسطة، وذلك دعمًا لجهود مصر للإصلاح الاقتصادي والاجتماعي بهدف تحقيق نهضة تنموية شاملة ومستدامة.

وأضاف الناطق الرسمي أن ميلانيا ترامب أشادت من جانبها بحسن الاستقبال وكرم الضيافة في مصر، معربة عن إعجابها وتقديرها للحضارة المصرية العريقة واعتزازها بالصداقة بين الشعبين المصري والأميركي.  كما أعربت السيدة الأميركية الأولى عن حرصها على العمل على تعزيز التعاون بين البلدين، خاصة في المجالات الاجتماعية، وذلك امتدادًا للشراكة المثمرة بين مصر والولايات المتحدة.

وذكر الناطق الرسمي أن اللقاء تطرق أيضًا إلى عدد من مجالات التعاون بين البلدين وكيفية تعظيم أوجه التنسيق بشأنها، حيث تم استعراض الجهود المصرية في تطوير عدد من القطاعات كالصحة والتعليم والسياحة، بالإضافة إلى تناول اهتمام الدولة بتعزيز دور المرأة في المجتمع وحماية حقوق الطفل والنهوض بالشباب.

وزارت ميلانيا أيًضا أهرامات الجيزة والمتحف الوطني الجديد الذي تجرى أعمال بنائه.

وكانت ترامب استهلت جولتها، الثلاثاء، في غانا قبل أن تزور ملاوي ثم كينيا. وفي غانا، زارت ترامب الأربعاء قلعة اُستُخدمت قبل قرون لتجارة الرق. وفي ملاوي، حيث قامت الخميس بزيارة لمدرسة ابتدائية، اُستُقبلت الأميركية الأولى بشعارات مناهضة لترامب.

المحطات الأولى من زيارة ميلانيا ترامب إلى أفريقيا التي قُدِّمت على أنها «دبلوماسية وإنسانية»، لم تحرِّك الحشود ولم تثر حماسة حقيقية. غير أن هذه الجولة التي لم تُدلِ ترامب خلالها بتصريحات للصحافة، تُجرى بعيدًا عن الأجواء المحمومة التي تسيطر على واشنطن قبل أسابيع من انتخابات منتصف الولاية في نوفمبر، الحاسمة بالنسبة للقسم الثاني من ولاية الرئيس دونالد ترامب.

وأشاد الرئيس الأميركي، الخميس، من البيت الأبيض بعمل زوجته في تغريدة، معتبرًا أنه «رائع».

المزيد من بوابة الوسط