مقتل فتى فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي على الحدود مع قطاع غزة

نقل متظاهر فلسطيني بعد اصابته بجروح في غزة. (فرانس برس)

أعلنت وزارة الصحة في قطاع غزة، الأربعاء، مقتل فتى فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي على الحدود مع قطاع غزة.

وقال الناطق باسم الوزارة، أشرف القدرة، لـ«فرانس برس»: «اُستُشهد اليوم أحمد سمير أبو حبل (15 عامًا) جراء إصابته بالرأس بقنبلة غاز (مسيل للدموع) من قبل جنود الاحتلال الإسرائيلي قرب معبر إيريز» شمال قطاع غزة، بحسب «فرانس برس».

وأضاف القدرة: «هناك 15 إصابة مختلفة، واختناق بالغاز، واستهدفت قوات الاحتلال الإسرائيلي سيارة إسعاف بقنبلة غاز مباشرة عند حاجز بيت حانون شمال غزة، لكنها لم تسفرعن وقوع إصابات».

ويواصل الفلسطينيون احتجاجاتهم، التي بدأت في 30 مارس الماضي قرب السياج الحدودي شرق قطاع غزة، للمطالبة بإنهاء الحصار الإسرائيلي المفروض منذ عقد على القطاع، وتثبيت حق اللاجئين الفلسطينيين «في العودة إلى ديارهم التي هُجِّروا منها قبل سبعين عامًا» وفق ما تقول الهيئة العليا الداعية الى التظاهر.

ومنذ 30 مارس، قُـتل 195 فلسطينيًّا على الأقل برصاص إسرائيلي مقابل جندي إسرائيلي واحد.