مجلس الوزراء الألماني يوافق على تمديد المشاركة في الحرب ضد «داعش»

جنود ألمان (ا ب)

قرر مجلس الوزراء الألماني تمديد مشاركة قوات الجيش الاتحادي الألماني لمدة عام آخر في الحرب على تنظيم الدولة في سورية والعراق، المعروف إعلاميًّا باسم «داعش».

ووفق ما أورد موقع «دويتشه فيله»، تم الاتفاق أيضًا على إنهاء استخدام مقاتلات «تورنيدو» في مهام الاستطلاع في سورية والعراق وإعادة التزود بالوقود جوًّا للطائرات الدولية، التي تستخدمها قوات التحالف التي تحارب التنظيم الإرهابي، ابتداءً من 31 أكتوبر 2019. غير أنه تم الحفاظ على عدد 800 جندي كحد أقصى للجنود الألمان المنتشرين في الأردن والعراق.

وجاء في نص التفويض، الذي اتفق عليه مجلس الوزراء، «يتم تسجيل نجاحات كبيرة في سورية والعراق ضد تنظيم الدولة الإرهابي».

وأضاف مجلس الوزراء الألماني، وفق «دويتشه فيله»، أن تنظيم «داعش» ينقل أنشطته بشكل متزايد إلى العمل تحت الأرض (السري)، ويعيد بناء هياكله وشبكاته ولديه عدة آلاف من المقاتلين في سورية والعراق.

وأكد نص التفويض: «من أجل تأمين النجاحات العسكرية في الحرب على تنظيم الدولة ومنعه من العودة لقوته يبقى الكفاح المستمر ضد التنظيم الإرهابي مطلوبًا، حتى بالوسائل العسكرية أيضًا».

ويذكر أن فترة التمديد السابقة لمحاربة «داعش» تنتهي في 31 أكتوبر الجاري، ولتمديد المهمة من جديد يجدب موافقة البرلمان الألماني (بوندستاغ).

المزيد من بوابة الوسط